التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة المشاركات مقروءة

العودة   منتديات المغرب > منتديات الأخبار > منتــدى الاخبار الفنــية





 

البريد الإلكتروني:

 
رد
 
Bookmark and Share أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 05-15-2012, 08:44 AM
جاكس جاكس غير متواجد حالياً
كاتب
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 11,230
افتراضي بوب مارلي ...عودة الأسطورة

قبل يومين مرت بنا الذكرى الحادية والثلاثون لرحيل أسطورة الكاريبي الفنان العالمي بوب مارلي ، الذي رحل عن عالمنا في 11/ مايو/ أيار 1981م .

وإذا كان إبداع الكبار قابلا للاستعادة والتأويل بصور مختلفة ، لها القدرة على تمثل الحياة السائلة وواقعها المتجدد ؛ فإن تلك الاستعادة لا تستجيب إلا للأحداث التي تقع على نحو ما لتجعل من تمثل الإبداع حاجة متجددة .

هكذا بينما كانت رومانطيقية أبي القاسم الشابي أشبه بهوية حصرية لتمثلنا له من خلال شعره الجميل ، وجدنا أنفسنا فجأة أمام استعادة أخرى للوجه الثوري لذلك الشاعر مع الثورة التونسية من خلال بيته الشهير الذي أصبح شعارا للربيع العربي

ربما كان المطرب العالمي بوب مارلي الذي غنى للحرية والثورة والإنسان قابلا للاستعادة في هذا المناخ الثوري الذي تشبعت به المنطقة العربية .

بوب مارلي الذي نجا من مزالق الثورية المباشرة عبر تحرير نصه من الانحيازات الآيدلوجية المستقطبة في عصره ، كان يتمثل معاني القوة في نصه الشعري وألحانه العبقرية من خلال الإيقاع الإنساني والرمزي في إحساسه بتلك القيم ، أي بكونها قيما عابرة للأعراق والهويات والطوائف .

ومن خلال تلك الشفافية الهائلة والحاضنة لألمها الإنساني عبر تاريخ الجماعة التي انتمى إليها ، ظل بوب يستلهم رؤيته الموسيقية للحياة ، ويترجم عبر تلك الألحان أجمل الأحاسيس المتصلة برمزية القيم .

وبالرغم من العنفوان الذي يتجلى في ألحانه الثورية والإنسانية إلا أن المفارقة العظيمة لدى بوب مارلي كانت في حساسيته الواعية لهوية السلم كفكرة أساسية وحاضنة لتلك المعاني في تجربته الغنائية . وهي حالة فنية تستقطب تناقضات ظاهرية ، فالثورة والاحتجاج والغضب الإنساني هنا لا يحيلان بالضرورة إلى عنف مجاني بل يرتبطان جوهريا بمعنى السلم الذي هو قيمة إنسانية مضافة إلى تلك القيم

لقد نجح بوب مارلي في تجاوز فخاخ الثورية المباشرة ، والتي تنتهي فاعليتها بنهاية الأداء أو التجربة ، وبالتالي لا تختزن قيمة مطلقة تضمن قابليتها للاستعادة والتأويل في المستقبل . وهنا ربما كانت ظاهرة العمق الإبداعي المتصل بروح الأشياء والصدق الفني هي التي جعلت من تلك الألحان ذات طاقة فريدة في التأثير على الحس الإنساني . فالعلاقة الجدلية بين النص العميق واللحن المعبر عنه لا تنعكس إلا من خلال ثيمات جمالية تترسخ بمرور الزمن على النص واللحن فتأخذ طريقها لأن تكون ذات طابع أسطوري عابر للأزمنة والأمكنة .

ثمة تحديات كثيرة خاضها المطرب الكاريبي الكبير للوصول إلى العالمية لا بوصفه أحد كبار المبدعين الذين يصدرون في غنائهم عن قلب المتروبول العالمي ، بل انطلاقا من منطقة كاريبية نائية (جامايكا) لينحاز إلى القيم الإنسانية من خلال مواجهة واقع الجماعة التي ينتمي إليها كجماعة ظلت منذ أزمنة (كوش) الأولى ما قبل الطوفان تتعرض لأنماط من التمييز والتهميش لجهة الشكل واللون . وفقط بقوة الكلمة واللحن اخترق بوب مارلي بوابات العالم وأصبح ملهما للحالمين بالإنسانية .

التقط بوب مارلي في لحظته التاريخية إدراكا إنسانيا فريدا لمعاناة الزنوج من خلال وعيه بنضال حركة الحقوق المدنية بقيادة مارتن لوثر كنج في أمريكا الستينات ، ومن ثم دمجها في استعارات دينية جسدت تأويله الفني الخلاق للمجاز التوراتي ، وإسقاطه برمزية عالية على واقع شعوب أفريقيا السوداء انطلاقا من معاناة الزنوج وهجراتهم القسرية الجماعية إلى العالم الجديد . لهذا تمثل التجربة التوراتية في سفر الخروج بوصفها خلاصا من بلاد بابل ، وطريقا للعودة إلى أرض الأجداد (أفريقيا) لا سيما في أغنيته الشهيرة (الخروج) (Exodus) .

لقد كانت الاستعارة الدينية في التأويل الرمزي لرؤية بوب مارلي أهم بكثير من اجترار الشعارات الآيدلوجية للاشتراكية أو ماشابه في ذلك الزمن ، فقد منحته الرؤية المجازية للدين انطلاقا وعمقا وفرادة كانت بمثابة مشترك خاص للأديان التوحيدية . ذلك أن النص الديني بحد ذاته ينطوي على استعارة لغوية مكثفة وقابلة للتأويل المتعدد .

لقد كانت الحاجة إلى اشتقاق تأويل خاص يمنح تلك الجماعة إحساسا قوميا في النظام الديني مرتبطا بالبحث عن أسطورة ذاتية لتكون الرافعة الدينية لتلك التجربة وهكذا كان (التفسير الأفريقي للكتاب المقدس) هو التأويل التي منح الرؤية الدينية المسيحية علاقة خاصة بالأفارقة استدعت بالضرورة مسيحا أفريقيا جعلته تلك الجماعة (الراستفارية) متمثلا في الإمبراطور الأثيوبي هيلا سلاسي .

ورغم الوعي المفكك للجماعة الراستفارية حيال رؤيتهم لهيلاسلاسى من خلال أسطرته بطريقة غيبت تاريخه الديكتاتوري حيال مسلمي الحبشة والإرتريين إلا أن ذلك الوعي ربما كان حاجة ذاتية لمواجهة الاقتلاع الذي شعر به زنوج الكاريبي والعالم الجديد أكثر من كونه عقيدة قابلة للتمثل .

كانت الرؤية الدينية المستعارة لدى بوب مارلي تملك انفتاحا راهنا على الحداثة والقيم والحقوق والثورات ، ولعلنا من خلال تأكيد التجربة الفنية لبوب على هذه القيم نستطيع أن ندرك المعنى الرمزي المستعاد في الفن بعد أن بقي الفن وذهبت العقيدة.

لهذا ظل بوب مارلي يضمر إحساسا عاليا للمعاني الإنسانية المرتبطة بقيم السلم والحرية حتى على حساب العقيدة الدينية . ومن يتأمل سخريته من معركة (هرمجدون) ــ معركة نهاية الأزمنة ــ في أغنية (الحب للجميع)One Love التي دعا فيها للسلام وللأخوة الإنسانية بين جميع الأعراق والأديان ونبذ التعصب الديني في العالم يدرك تماما معنى رؤيته المتقدمة والمتجاوزة لرؤية الرئيس الأمريكي الجمهوري المتدين جورج دبليو بوش الذي جاء بعده بعشرين عاما ليبشر بمعركة هرمجدون عبر غزو العراق ، كما صرح بذلك للرئيس الفرنسي جاك شيراك حين رفض هذا الأخير فكرة غزو العراق .

واليوم في أجواء الربيع العربي المشحونة بشعارات الثورة والحرية والكرامة والحقوق ربما كانت استعادة بوب مارلي عبر أغنياته الثورية العميقة بمثابة استعادة موازية لثورية جيفارا، بيد أن استعادة بوب مارلي ربما كانت هي الأكثر تعبيرا عن روح الربيع العربي وثوراته التي جعلت من النضال السلمي شرطا شارطا لفعالياتها كما كان في كل من تونس ومصر .

[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]

نقلا عن موقع صحيفة إيلاف الإلكترونية اللندنية
__________________
لا مقدس ومحظور في الثقافة. أنا مصاب بعمى الخطوط الحمراء في الاطلاع. أقرأ كل شيء، ابتداءً من القرآن الكريم الذي أعتبره عشقي الأول. ولا أرى ما يدعو للخجل أو التستر، فما لم يفدني علماً أفادني أدباً، وما لم يفدني أدبا أفادني معرفة وسعة اطلاع على ثقافات الغير. ورائدي في ذلك قوله تعالى: "الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه". ترى كيف نعرف الحسن إذا لم نعرف القبيح! مجرد رأي. مع كل الاحترام والتفهم للحرية الشخصية لكل إنسان.

قالها جاكس ابن جاكسوس المتجهجه الأممي
 
من مواضيعي في المنتدي

* الشماتة على مثيري الجدل في قضية زواج القاصرات - طفلة بريدة
* أجب بصراحة: إذا صادفت اداة طرق باب بهذا الشكل المبتكر، هل ستطرق بها الباب؟
* اختبار فحص مجاني النظر - للرجال فقط (18+)
* الفرق بين بعض رجال الشرطة في مصر وغزة
* سحابة غازية عملاقة تتجه نحو مجرتنا بسرعة جنونية
* هيْهات... هيْهات!
* رئيسة وزراء ألمانيا لا تعرف تلبس العقال والغترة
* الأنثى والموووووز
* ما الذي تفعله المرأة بعد تسبب سياراتها في حادث؟
* دعوة لمشاهدة الفيلم الاسباني - التوتر الجنسي لم يحل بعد - للكبار فقط



زوم نــــــــت
رد مع اقتباس
روابط دعائية

  #2  
قديم 05-15-2012, 09:26 PM
حسام الدين الربيعي حسام الدين الربيعي غير متواجد حالياً
عضو ذهبي
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 2,062
افتراضي

أول ما قرأت العنوان، عرفت أنك صاحبه يا جاكس...
في عصر طغت عليه المجاهدة أليسا والمناضلة هيفاء والرفيقة نانسي، فأن أغلب الجيل الجديد لا يعلم شيئا عن بوب مارلي.
رحل هو وغيره من المبدعين من معاصريه، أيام كان عشق الفن والإبداع هو الدافع، وليس عشق المال والشهرة.
مشكور يا جاكس على تذكيرنا بالزمن الجميل...


زوم نــــــــت
رد مع اقتباس
روابط دعائية

  #3  
قديم 05-16-2012, 04:23 AM
جاكس جاكس غير متواجد حالياً
كاتب
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 11,230
افتراضي

للأسف يا حسام مثل هذه الأيقونات التي أثرت البشرية بعطائها الثر والمميز من الصعب أن يجود الزمان بمثيلها...

الشيء الغريب رغم أن العالم حقق قفزات مكوكية في اتجاه التطور والحداثة والتقنية إلا أن التجويد في الفن والأدب والإبداع اصبح عصيا...

قد يقول قائل أن لكل زمان معاييره وطريقة تفكير أجياله التي تقيمه بمنظور الحاضر وليس بمنظور المستقبل...

ولكني لا أرى أن هذا الكلام دقيق في كل الأحوال... فلو أخذنا أي فنان جديد من الجيل الصاعد أمثال جستن بيبر وأمثاله والكثير من مغنيي الهيب هوب والبوب الخ... وقارنا أعمالهم بأعمال فناني جيل بوب مارلي وغيره من الفنانين العظام لا شك أننا سنلاحظ فرقا كبيرا لصالح الأجيال السابقة وقس على ذلك جميع مجالات الفنون الابداعية، والدليل على ذلك أن فناني الجيل الحالي يمرون في ذاكرة التاريخ بسرعة البرق واعمالهم سريعا ما ينساها الناس لافتقارها للمعاني والقيم الفنية الرفيعة الراقية وتتلاشى كأنها لم تكن.

شيئ محير فعلا...

ولك مني نرجسة...
__________________
لا مقدس ومحظور في الثقافة. أنا مصاب بعمى الخطوط الحمراء في الاطلاع. أقرأ كل شيء، ابتداءً من القرآن الكريم الذي أعتبره عشقي الأول. ولا أرى ما يدعو للخجل أو التستر، فما لم يفدني علماً أفادني أدباً، وما لم يفدني أدبا أفادني معرفة وسعة اطلاع على ثقافات الغير. ورائدي في ذلك قوله تعالى: "الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه". ترى كيف نعرف الحسن إذا لم نعرف القبيح! مجرد رأي. مع كل الاحترام والتفهم للحرية الشخصية لكل إنسان.

قالها جاكس ابن جاكسوس المتجهجه الأممي
 
من مواضيعي في المنتدي

* من أجمل رسوم المشاهير بقلم الرصاص والباستيل الخفيف
* من أقوال ابن القيم وبعض السلف - جديرة بالقراءة
* اللهم تقبل صيامنا وقيامنا
* كن نباتيا وعش حياة جنسية أفضل
* العرب المِلة الوحيدة التي تبيع وتشتري الاناث بإسم الزواج - ثقافة ليّ الذراع
* فن يسمى فن تصوير
* أهم عشرة أسلحة منسوبة إلى أسماء مخترعيها
* كيف تثبت نفسك في القطار والحافلة بطريقة صحيحة حتى لا تسقط!!! (18+)
* ما تشتهيه الانفس: معظم القراء المشهورين، حمل القران الكريم كاملا باكثر من قارئ
* خبر عاجل وهام جدا



زوم نــــــــت
رد مع اقتباس
روابط دعائية

  #4  
قديم 05-16-2012, 09:36 AM
عزت عزوز عزت عزوز غير متواجد حالياً
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
الدولة: بلاد الله واسعه
المشاركات: 808
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جاكس مشاهدة المشاركة
للأسف يا حسام مثل هذه الأيقونات التي أثرت البشرية بعطائها الثر والمميز من الصعب أن يجود الزمان بمثيلها...

الشيء الغريب رغم أن العالم حقق قفزات مكوكية في اتجاه التطور والحداثة والتقنية إلا أن التجويد في الفن والأدب والإبداع اصبح عصيا...

قد يقول قائل أن لكل زمان معاييره وطريقة تفكير أجياله التي تقيمه بمنظور الحاضر وليس بمنظور المستقبل...

ولكني لا أرى أن هذا الكلام دقيق في كل الأحوال... فلو أخذنا أي فنان جديد من الجيل الصاعد أمثال جستن بيبر وأمثاله والكثير من مغنيي الهيب هوب والبوب الخ... وقارنا أعمالهم بأعمال فناني جيل بوب مارلي وغيره من الفنانين العظام لا شك أننا سنلاحظ فرقا كبيرا لصالح الأجيال السابقة وقس على ذلك جميع مجالات الفنون الابداعية، والدليل على ذلك أن فناني الجيل الحالي يمرون في ذاكرة التاريخ بسرعة البرق واعمالهم سريعا ما ينساها الناس لافتقارها للمعاني والقيم الفنية الرفيعة الراقية وتتلاشى كأنها لم تكن.

شيئ محير فعلا...

ولك مني نرجسة...

يا اخوانا في الله لايوجد شيئ محير لان هذه سنة الحياة وقديما قالوا الشيئ اللي يروح ما يجي مثلة ؟ فلو نظر كل منا لنفسه ويقارن هل انا مثل ابي ؟ الجواب لا والف لا ؟ وهذا ينطبق على جميع مناهل الحياة وليس الفن بمفرده وقديما تغنت الراحلة ام كلثوم ( وعايزنا نرجع زي زمان ## قل للزمان ارجع يازمان .... وزمااااااااااااان يافن

ولك ياسمينة
__________________
يمكن للانسان ان يعيش بلا بصر ولكنه لا يمكن ان يعيش بلا امل

* لا بد لشعلة الامل ان تضيء ظلمات اليأس ولا بد لشجرة الصبر ان تطرح ثمار الامل

* من يعيش على الامل لا يعرف المستحيل
________________________________________________
 
من مواضيعي في المنتدي

* طرائف الحج هههههههههه
* طرائف النساء
* إضراب للمعلمين يربك الدراسة بمصر
* الغيرة والحب
* عقول تحتاج الى الكلور "فعلا؛
* مختارات من الشعر العربي
* ضابطة تركية فوجئت بجثة ابنها
* التطفيش في مفهوم النساء: فن وسياسة
* اعتذار للحبيب
* دعوة لتجميد عضوية سوريا واليمن بالجامعة



زوم نــــــــت
رد مع اقتباس
روابط دعائية

  #5  
قديم 05-16-2012, 09:37 PM
almshagb almshagb غير متواجد حالياً
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل: Nov 2011
المشاركات: 643
افتراضي

اووووووووووووه
يا جاكس يرحم اجدادك
رجعتني كتير وذكرتني بالاسطورة
تصدق كنت ناسيه
ويرحم زمن الشحرورة صباح
اي فين ايام زمان
فين زكي جمعة مين زكي جمعة ده هههههههههههههههههه
راحت الايام واتت ايام طنطات وفوفيات وشراميط
عاملين فيها مطربين ممثلين والله شي بيزعج بين الزمانين
لك مني شقائق النعمان


زوم نــــــــت
رد مع اقتباس
روابط دعائية

  #6  
قديم 05-17-2012, 04:01 AM
الحجاج2002 الحجاج2002 غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 44
افتراضي

هيييييييييييييييييييييييييييه

ايا زمان الوصل بالاندلس

الفن عموما انتهي بدخول الالفية الجديدة

اغاني وموسيقي السبعينات والثمانينات والتسعينات ماتتعوض ومالقيت لها مثيل لليوم

تحياتي للكاتب وشكرا


زوم نــــــــت
رد مع اقتباس
روابط دعائية

  #7  
قديم 05-17-2012, 05:00 PM
مع الحق مع الحق غير متواجد حالياً
عضو ذهبي
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 5,080
افتراضي

ماشالله كلكم عواجيز انا ولدت بعد بوب مارلي ما اعرف عنه شيء بس اسمع عنه من اخوي الكبير وبعض الاصدقاء انه كان اسطورة وفيه ناس مازالات تسمعله الى الان
مدري العيب فيني او في الزمن السريع اللي ما خلاني اعطي (الاسطورة زي ما وصفتوه) فرصة
__________________

لاتأسفن على غدر الزمان لطالماٌ.....رقصت على جثث الأسود كلابآ
لا تحسبن برقصها تعلوا على اسيادها.....تبقى الأسود اسودآ والكلاب كلابا



يارب قلبي يرجو عفوك
 
من مواضيعي في المنتدي

* هدية للوليد بن طلال جاية في طيارة خاصة‎
* احد الحوثيين على حدود السعوديه
* جنس ثالث (فيديو)
* صحابة الرسول صلى الله عليه وسلم وهم على فراش الموت‏‎
* قراءة قران خالد مشعل ماشاء الله
* كيف مات الحجاج بن يوسف الثقفي ؟
* الشعراوي يشرح سبب ابتسامة صدام حسين اثناء الاعدام
* عمرك شفت مثل هذا الادب والاحترام‎
* مقال اماراتي يسخر من خلاف الحدود السعودية الاماراتيه‎
* صور زواج رجل من رجل



زوم نــــــــت
رد مع اقتباس
روابط دعائية

رد


أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع
لا تستطيع كتابة ردود
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى


الساعة الآن: 12:40 PM






Powered by vBulletin® Version 3.6.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.