التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة المشاركات مقروءة

العودة   منتديات المغرب > منتديات المراة الطفل الاسرة والمجتمع > منتدى الطفل و الاسرة و المجتمع





 

البريد الإلكتروني:

 
رد
 
Bookmark and Share أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 09-08-2011, 08:41 PM
جاكس جاكس غير متواجد حالياً
كاتب
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 11,250
افتراضي أشهر حالات استئصال أو إزالة القضيب في التاريخ

بالطبع يحتاج هذا الموضوع إلى قليل من التوضيح لغرابته والأسئلة التي تثار حوله. وأفضل سيناريو متعارف عليه هو ذلك الاستئصال الذي يحدث من قبل شريك جنسي نتيجة اعتداء مفاجئ بدعوى الانتقام، ولكن المجال أوسع من ذلك بكثير، كما سنرى. وقد جمعت مادة هذا الموضوع الغريب من مصادر متفرقة تطرقت لحالات إزالة أو استئصال القضيب، ثم أجريت بحثا وأضفت بعض المعلومات الإضافية وقد اختصرت القائمة لتشمل أهم الحالات، وأفكر في التوسع في هذا البحث ليكون مادة كتاب مستقبلا.

وإن كان لا بد من نصيحة أسديها قبل الاستمرار وهي حذار من أن تكون أنت عرضة لإزالة قضيبك بأي طريقة من الطرق، عض عليه بالنواجذ واحميه كأم تحمي صغارها، حتى لا أضيفك في يوم من الأيام إلى هذه القائمة وتكون فضيحتك بجلاجل.

15

سونغفونغ ناموان - تايلند



"المرأة التايلاندية الغاضبة أول امرأة في العالم تقطع القضيب" هذا عنوان احد التقارير عن هذه الظاهرة
التي يشار إليها باصطلاح ساخر بالعامية في تايلند "إطعام البط". وبدأت الظاهرة منذ زمن طويل إذ تعمد الزوجات التايلنديات في فورة غضب بارتكاب جريمة قطع قضيب زوجها عندما تكتشف أن له زوجة ثانية أو انه يخونها، وتطعمه للبط وقد وقعت عدة جرائم من هذا النوع في حق شركائهن الغير مخلصين كنوع من الانتقام. وقد أجريت مقابلة مع الشرطي يونغفونغ الذي يبلغ 42 عاما، والذي كشف أن زوجته قطعت قضيبه وألقيت به في الصرف الصحي.

14

صديق كيم تران - الولايات المتحدة الأمريكية



في 19 فبراير 2005، قامت كيم تران (35 عاما من انشوريج بألاسكا) بقطع قضيب صديقها (44 عاما) الذي كان متزوجا من خالتها. فقد تجادلا بسبب رفضه أن يترك خالتها لصالحها، ثم أثناء إحدى علاقتهما الجنسية قامت بربط يديه إلى مقبض نافذة بالقرب من سريرهما، وقطعت قضيبه بسكين، ثم رمته في مقعد المرحاض وضغطت على زر الماء لطردته ولكن القضيب احتجز ولم ينزل مع الماء. أخذت صديقها إلى المستشفى، ثم عادت لتنظيف المنزل. حضر رجال الشرطة، وفحصوا مقعد المرحاض، واتصلوا بإدارة مرافق المياه، الذين تمكنوا من تحرير القضيب. وهرعوا به للمستشفى حيث أعيد زرعه في مكانه بنجاح. ووجهت إليها تهمة الاعتداء والعبث بالأدلة. لا تتوفر أخبار عن محاكمتها أو العقوبة.

13

الاسم مجهول - الصين



في أوائل عام 2005، كان يعانى رجل صيني (44 عاما) من تضرر في القضيب نتيجة حادث. وخرج بمجرد نتوء بطول سنتيمتر واحد، الأمر الذي لم يمكنه من التبول وقوفا أو ممارسة الجنس. وقد أثر عليه هذا نفسيا بشدة. وفي 20 سبتمبر 2005 قام فريق من الأطباء في المستشفى العام في مدينة غوانغتشو، بقيادة الدكتور ويل هو تاو، بإجراء عملية زراعة قضيب له بنجاح كان قد تم التبرع له به من قبل ذوي رجل (22 عاما) مات بالسكتة الدماغية. وتمكن بعد 10 أيام من التبول على نحو سلس في وضع الوقوف، ولكنه لم يختبر قدرته على الاتصال الجنسي قط، وذلك لأنه بعد أربعة أيام وبسبب مشكلة نفسية عانى منها هو وزوجته قام بقطع القضيب المزروع.

12

نيلو رادنسو - رومانيا



في أكتوبر 2004، خضع نيلو لعملية جراحية روتينية بسبب تشوه في الخصية في بوخارست رومانيا. وأثناء العملية المعقدة، فقد الدكتور نعوم سيمو، طبيب المسالك البولية والمحاضر في علم التشريح، أعصابه عندما قطع القناة البولية بدون قصد. وفي تصرف يشبه الثورة قام بقطع قضيبه، ووضعه على طاولة العمليات، وقطعه إلى قطع صغيرة وخرج من غرفة العمليات مسرعا بما يشبه العاصفة. وخلال المحاكمة أتهم بإلحاق ضرر جسدي خطير وقال للمحكمة انه فقد اتزانه مؤقتا بسبب مشاكل شخصية. ووجد مذنبا، وحكم عليه بالسجن سنة واحدة مع وقف التنفيذ، ومنع من ممارسة الطب لمدة ثلاث سنوات وأمر بدفع 125000 ألف يورو كتعويض للضرر. وتم إعادة بناء القضيب ووصله من قبل جراح آخر باستخدام أنسجة من ذراعه.

11

بيرند يورغن برانديس - ألمانيا



في يوم 9 مارس 2001، قطع ارمين ميويس قضيب بيرند برانديس في مدينة روتينبرج بألمانيا ثم قتلته. وكانا قد التقيا من خلال احد مواقع الانترنت يعرف باسم مقهى أكلة لحوم البشر بعد أن وضع ميويس إعلانا يعلن فيه عن بحثه عن رجل قوي البنية ما بين 18-30 عاما ليقوم بذبحه ثم التهامه. ذهب برانيس إلى منزل ميويس، حيث شجعه على قضم قضيبه. ولم يستطع ميفيس فعل ذلك، فاستخدم سكينا لأداء المهمة. وحاول أكل جزء من قضيبه، لكنه لم يستطع لأنه كان "مطاطيا". فقام ميويس بشيه. ثم قطعه إلى قطع واطعم بها كلبه. وكان ميفيس يقرأ في تلك الأثناء كتابا عن حرب النجوم لمدة ثلاث ساعات بينما كان برانديس ينزف بغزارة في الحمام. فقدم له بعض الكحول وأقراصا مهدئة ومنومة. وأخيرا قبله قبلة أخيرة ثم قتله بطعنه في الحلق.

ثم قام بحفظ أجزاءه في الفريزر وأكل 20 كيلوغراما من لحم برانديس على مدى الأشهر العشرة التالية. ألقي القبض عليه في ديسمبر عام 2002، اثر بلاغ من قبل طالب جامعي كان قد اطلع على الإعلان. فتش المحققون منزل ميويس وعثروا على أجزاء الجسم وشريط فيديو يسجل الوقائع. عرض الشريط على الصحفيين فقط، أدين ميفيس بتهمة القتل الخطأ وحكم عليه بالسجن لثماني سنوات ونصف السنة. ثم استأنفت النيابة العامة الحكم، وأعيدت محاكمته وأدين بالقتل وحكم عليه بالسجن مدى الحياة. وأصبح نباتيا أثناء وجوده في السجن.

10

الاسم مجهول - الصين



أفادت صحيفة غوانغشى الصينية اليومية في عام 1994، أن رجلا من مقاطعة هينان تم تغريمه 3000 يوان بعد إنجاب زوجته طفلها الثالث (ولد بعد ابنتان)، في انتهاك للقوانين في الصين القاضية بإنجاب طفل واحد. وعلق الأب بشيء من المزاح عن ارتفاع تكلفة حصولهم أخيرا على وريث ذكر ، قائلا : "غرامة 3000 يوان ثمنا لهذا القضيب الصغير فقط! ينبغي علينا قطعه". ودفعت هذه النكتة ابنتيه لقطع قضيب الطفل الرضيع بسكين التقشير وتركتاه ينزف حتى الموت بينما كان والدهم بعيدا يعمل في الحقل. وعند عودته، أصيب الأب بنوبة غضب جنونية وقتل الفتاتين بمجرفة، ثم انتحر بتناول مبيد للحشرات. أصيبت زوجته بحالة هستيرية عندما شاهدت المنظر، وركضت عارية في شوارع وهي تصيح وتنادي بأسماء زوجها المتوفي وأطفالها.

9

جون واين بوبيت - الولايات المتحدة الأمريكية



في 23 فبراير 1993، قطعت لورينا بوبيت قضيب زوجها جون، في شقتهما بماناساس بولاية فرجينيا. كانت علاقتهما غير مستقرة ، وأدلت لورينا جون بأن زوجها كان يسيء معاملتها جنسيا وجسديا وعاطفيا ويغتصبها. وفي ليلة الحادثة عاد إلى البيت مخمورا للغاية (وفقا لشهادتها) واغتصبها بعنف. بعد ذلك ذهبت إلى المطبخ، شاهدت السكين واجتاحت ذهنها في تلك اللحظات كل ذكريات الماضي من انتهاكات والعنف الذي عانت منه على يد زوجها. فما كان منها إلا أن أمسكت بالسكين ودلفت إلى غرفة النوم وقطعت قضيب جون من منتصفه. وغادرت الشقة وقادت سيارتها ثم بعد مسافة قصيرة رمت به في أحد الحقول. وبعد أن أدركت فداحة الأمر توقفت واتصلت بـ 911. تم العثور على القضيب، ووضع في حاوية تبريد ونقل إلى المستشفى حيث كان يعالج جون. وتم إعادة زرعه بنجاح.

وجد أن لورينا غير مذنبة بسبب نوبة الجنون التي لا تقاوم والتي دفعتها إلى إلحاق الأذى بزوجها جنسيا. ونتيجة لذلك، لم تكن مسئولة عن تصرفاتها. ووفقا للقانون، خضعت لفترة تقييم لمدة 45 يوما في مستشفى للأمراض العقلية وبعد ذلك تم إطلاق سراحها. وأسست جمعية عربة لورينا الحمراء Lorena’s Red Wagon، للمساعدة على منع العنف المنزلي من خلال الأنشطة الموجهة نحو الأسرة. وشملت أنشطة جون لاحقا التورط في الأفلام الإباحية في لاس فيغاس. اعتقل سبع مرات على جرائم تتراوح بين الاعتداء والسرقة الكبرى. تطلقا في عام 1995، والتقيا للمرة الأولى بعد طلاقهما في برنامج تلفزيوني في مايو 2009. اعتذر من خلاله للورينا على الطريقة التي عاملها بها خلال فترة زواجهما، وادعت لورينا أن جون ما يزال يحبها وما يزال يرسل لها بطاقات عيد الحب والزهور باستمرار.


8

اسم غير معروف - الولايات المتحدة الأمريكية



قام رجل أمريكي مختل عقليا (21 عاما الرجل) موسوس بمشاعره الجنسية في فبراير 1977، ببتر قضيبه بشفرة حلاقة. ومشى إلى المستشفى المحلي يحمل العضو المقطوع. تمت السيطرة على النزيف، ووضع القضيب في الثلج ، ثم نقل إلى مستشفى ماساتشوستس العام. بعد إجراء فحص من قبل أخصائي نفس، خضع لجراحة شارك فيها فريق من أطباء جراحة التجميل والمسالك البولية بقيادة الأطباء يونغ هيو وجون دالي، بنيامين كوهين وجيمس مايو، أسفرت عن أول حالة موثقة لإعادة زرع قضيب ناجحة تماما، واستعادة وظيفته بشكل كامل.

7

بروس بريندا وديفيد ريمر - كندا



ولد بروس رايمر في وينيبيغ، مانيتوبا في عام 1965. عندما بلغ عمر الستة أشهر تم تشخيص حالته بأنه مصاب بشبم (قلفة غير قابلة للرجوع) ورؤي ختانه. وبتاريخ 27 أبريل 1966، أجرى العملية طبيب عديم الخبرة استخدم طريقة غير تقليدية بالكي الكهربائي. سارت العملية بشكل خاطئ بشكل كبير، وأحرق قضيب بروس وأصبح غير قابل للإصلاح الجراحي. وأوصى الدكتور جون موني وهو أخصائي نفسي في مشفى بالتيمور جونز هوبكنز المركزي الطبي، أن من الأفضل لبروس أن يجرى له تغيير جنس. وعند بلوغه سن 22 شهرا، تم إزالة خصيتيه جراحيا. وتم تغيير اسمه إلى بريندا، وتمت تربيته بعد ذلك كفتاة. استمر موني في تقييمه، وعلى مدى سنوات قدم عدة تقارير عن الحالة، واصفا نجاحا في تطوره الأنثوي على ما يبدو ، واستخدم هذه الحالة لدعم نظرياته عن الهوية بين الجنسين وإعادة التكيف.

خلافا لتقارير موني الإيجابية، لم يتقبل رايمر أبدا انه أنثى. وكان منبوذا، وأصيب في سن المراهقة باكتئاب ورغبة شديدة في الانتحار. في عام 1980 اخبره والداه بالحقيقة، وقرر أن يعترف به كرجل، وسمى نفسه ديفيد. وخضع لجراحة إعادة تغيير جنس، وتزوج في وقت لاحق بامرأة وأصبح زوج أم لأولادها. لقيت حالته اهتماما دوليا في عام 1997 من خلال جهود الأكاديمية الماس ميلتون المتخصصة في علم الجنس ومؤلفة كتاب حول جون، بعنوان "كما أرادت الطبيعة له أن يكون: الفتى الذي نشأ كفتاة". ووفرت عائدات كتاب لديفيد أمانا ماليا ولكن مشاكله استمرت. فضلا عن علاقته المتعثرة مع والديه، وعانى من تعطله عن العمل ووفاة شقيقه وانفصاله عن زوجته كثيرا. وفي يوم 5 مايو 2004 انتحر بطلق ناري. وتوفي موني في عام 2006.

6

كيشيزو إيشيدا - اليابان



في 18 مايو 1936، تضرر إيشيدا من ناحية شبقية بواسطة صديقته سادا آبي في مقهى في اوغو باليابان. بقطع قضيبه وخصيتيه. وقد كانت عاهرة منذ عمر مبكر. اقترح عليها أحد عملاء أنها يمكن أن تصبح مستقلة ماليا عن طريق فتح مطعم صغير، وأوصى بأن تبدأ كمتدربة في هذا النوع من الأعمال. في 1 فبراير 1936 بدأت في مطعم يملكه إيشيدا، وهو رجل متزوج وزير نساء معروف. وسرعان ما اخذ إيشيدا يتودد إلى أبي وبحلول منتصف ابريل عشقا بعضهما. وقدما العديد من عروض الحب في المقاهي. وعندما عاد إيشيدا إلى زوجته، اثر هذا على آبي ، وبدأت في الشرب بشكل مفرط.

والتقيا مرة أخرى وأثناء ممارستهما للجنس اكتشفا أن خنق بعضهم بعضا أثناء النشوة يزيد من متعتهما. وفي وقت مبكر في صباح أحد الأيام، لفت أبي وشاحها حول عنق إيشيدا فيما كان نائما، وخنقته حتى الموت. وبعد أن اضطجعت بجانب جثته لبضع ساعات، قطعت خصيتيه وقضيبه بسكين المطبخ، ولفتها في غلاف مجلة واحتفظت بها حتى تم القبض عليها في وقت لاحق بعد ثلاثة أيام. قدمت للمحاكمة وأدينت بارتكاب جريمة قتل من الدرجة الثانية وحكم عليها بالسجن لمدة ست سنوات. تم نقل قضيب وخصيتي إيشيدا إلى متحف جامعة طوكيو للطب الباثولوجي. وقد عرضت على الجمهور حتى بعد نهاية الحرب العالمية الثانية، إلا أنها اختفت منذ ذلك الحين. بعد إطلاق سراحها من سجن أبي عوملت معاملة سيئة ثم اختفت عن الأنظار في عام 1970.

5

اينار موغنس فاغنر/ليلى ألبي - الدنمارك/فرنسا/ألمانيا



في عام 1930 عرف اينار موغنس فاغنر ، الذي كان رساما ناجحا بأنه أول من أجريت له جراحة تغيير جنس للتحول من الذكورة إلى الأنوثة. وربما على الأصح انه أصبح خنثوي ، وعرف على انه ذكر معظم حياته، ولكنه كان يملك جسم وملامح وجه أنثوي، وكان يظهر في العلن على انه امرأة متنكرة في زي رجل. تزوج من رسامة زميلة له تدعى جيردا غوتليب. وكان يلعب أمامها دور موديل أنثى بثياب أنثوية، واكتسبت اللوحات التي ظهر فيها (كامرأة) بعض الشهرة. واخذ يعرف كأنثى ويظهر على الملأ كامرأة وسمى نفسه "ليلي الألب".

في عام 1930 سافر إلى ألمانيا لإجراء عملية جراحية، وكانت هذه العمليات ما تزال في طور التجريب في ذلك الوقت. وأجريت له خمس عمليات جراحية على مدى عامين. كانت أول عملية لإزالة الخصيتين، تحت إشراف المتخصص في علم الجنس ماغنوس هيرشفيلد في برلين. وأجريت بقية العمليات من قبل الدكتور وارنكروس في عيادة بلدية درسدن. وفي الثانية أزيل القضيب وزرع مبيضين، واللذان أخذا من امرأة عمرها 26 عاما. وقد أزيلا بعد فترة قصيرة في العمليتان الثالثة والرابعة، وذلك بسبب رفض جسمه لهما وحدوث مضاعفات خطيرة أخرى. وكانت العملية الخامسة لزرع رحم، وكان الهدف منها إتاحة الفرصة لألبي وهي تقترب من سن الخمسين لتصبح أما، ولكن حدثت لها مجموعة من التعقيدات وتوفيت بعد ثلاثة أشهر.

4

غريغوري راسبوتين يفيموفيتش - روسيا



قتل غريغوري راسبوتين في 16 ديسمبر 1916 على يد مجموعة من النبلاء الذين كانوا يخشون تأثيره على زوجة القيصر تسارينا الكسندرا. كانت تفاصيل قتله مبهمة وما تزال تثير الجدل ، ولكن الفرضية المقبولة بشكل عام هي أن المتآمرين استدرجوا راسبوتين لمنزل احدهم حيث سمموه وأطلقوا عليه النار وضربوه، وقيدوه وقطعوا قضيبه وألقوا به في نهر متجمد. وكان السبب الرسمي للوفاة الغرق. ومنذ ذلك الحين احتفظت خادمته بقضيبه والتي عثرت عليه في موقع القتل، وأكدت مجموعة من الروسيات المغتربات اللواتي يعشن في باريس انه قضيب راسبوتين ووصفوه بأنه مثل خيار البحر. وقد حصل عليه مؤخرا متحف للأدوات الشبقية الجنسية في سان بطرسبرج حيث يعرض هناك.

3

وليام تشيستر ماينور - الولايات المتحدة / بريطانيا



في عام 1902، قام وليم تشيستر ماينور وهو جراح أمريكي ومعجمي هاوي بقطع قضيبه وكان قد اعتبره سببا في أفكاره النجسة في زنزانته بسجن برودمور للاجئين المجانين في بيركشاير، انجلترا. وقد ولد لعائلة تبشيرية صارمة في سيلان (سريلانكا حاليا)، وتدرب كجراح في جامعة ييل. خدم كطبيب في جيش الاتحاد خلال الحرب الأهلية الأميركية، حيث تدهور نفسيا. وتم تشخيصه في وقت لاحق بأنه مصاب بانفصام الشخصية. سمح له بالاستقالة من الجيش وانتقل إلى لندن، حيث كان في حالة من الوهم وجنون العظمة، وقتل بالرصاص رجلا تصادف يمشي وراءه.

ووجد أنه غير مذنب بسبب الجنون وسجن في برودمور. وكرجل نبيل له دخل خاص، سمح له بامتيازات خاصة، وكون مكتبة شخصية كبيرة. ونشر قاموس أكسفورد، واتجه للبحث عن الاستشهادات والاقتباسات التوضيحية للكلمات النادرة.

2

نابليون بونابرت - فرنسا



الحقيقة الأولى: توفي نابليون بونابرت في سانت هيلانة في يوم 5 مايو 1821.
الحقيقة الثانية: يعتقد منذ عام 1916، أن قضيبه عرض للبيع واشتراه بعض جامعي الأدوات. ويقال انه وقع في حوزة أحد أخصائيي المسالك البولية الأميركيين في عام 1987. في اليوم التالي بعد وفاة نابليون، قام طبيبه بتشريح الجثة وحضرها 17 شخصا، بينهم سبعة أطباء إنجليز، وكاهن وخادم نابليون. تم إزالة أجزاء مختلفة من جسمه. وقد وصف قضيب نابليون بأنه كان صغيرا ولكن لم يذكر أي من الشهود أنه قد تمت إزالته. وفي عام 1852 ادعى خادمه والكاهن إنهما أزالا أجزاء من جسم نابليون أثناء تشريح الجثة، ولكنهما لم يحدداها. وقد حصل الكاهن الذي أجرى طقوس تشييع الجنازة بعض الأمتعة الشخصية المختلفة.

وظلت متعلقات نابليون مع عائلة الكاهن حتى عام 1916، حيث تم بيعها لشركة بيع كتب إنكليزية. وفي عام 1924، بيعت لهاوي من فيلادلفيا. وفي عام 1927 عرضت في متحف للفن الفرنسي في نيويورك. وتم شراؤها وبيعها عدة مرات قبل أن تقع في حوزة الدكتور جون لاتيمر، أستاذ جراحة المسالك البولية في جامعة كولومبيا والذي كان يمتلك الخبرة الطبية للتعرف على القضيب عندما رآه. واعترف انه حصل عليه في عام 1987. وتوفي في عام 2007 وعلى ما يبدو أن عائلته ما تزال محتفظة به.

1

أوزوريس - مصر



كان أوزيريس إله الآخرة والعالم السفلي في مصر. وكانت أخته وزوجته إيزيس آلهة الأمومة والسحر. وكان أخيهما سيت اله الفوضى يغار منهما فخططا لقتله. وتقول الأسطورة أن نسيت سجن أوزوريس في تابوت خشبي وألقى به في نهر النيل. فطرحه النيل في ساحل بيبلوس (جبيل - لبنان في العصر الحديث)، حيث عثرت عليه إيزيس. وأحضرت جثته مرة أخرى إلى مصر ودفنته فيها. ثم عثر سيت على الجثة، وقطعها إلى 13 قطعة ووزعها في جميع أنحاء مصر. عثرت إيزيس على القطع وجمعتها مع بعضها البعض لكنها لم تعثر على القضيب الذي أكلته سمكة. وبدلا من ذلك صنعت قضيبا من الذهب وغنت أغنية حول أوزوريس حتى عاد إلى الحياة. تصور حورس، إله السماء والانتقام.
__________________
لا مقدس ومحظور في الثقافة. أنا مصاب بعمى الخطوط الحمراء في الاطلاع. أقرأ كل شيء، ابتداءً من القرآن الكريم الذي أعتبره عشقي الأول. ولا أرى ما يدعو للخجل أو التستر، فما لم يفدني علماً أفادني أدباً، وما لم يفدني أدبا أفادني معرفة وسعة اطلاع على ثقافات الغير. ورائدي في ذلك قوله تعالى: "الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه". ترى كيف نعرف الحسن إذا لم نعرف القبيح! مجرد رأي. مع كل الاحترام والتفهم للحرية الشخصية لكل إنسان.

قالها جاكس ابن جاكسوس المتجهجه الأممي
 
من مواضيعي في المنتدي

* متى نستيقظ من ثباتنا العميق ونحذو حذو تركيا في استبدال الكتاب المدرسي بالآيباد؟
* ايها المصريون... افيقوا من اكناف الماضى
* الزوج يعدّد.. والدولة تسدّد! - فرصة جاذبة للعيش هناك والاستمتاع بـ 4 زوجات
* المرأة ... و«السيستم» لا يسمح!
* الفرق بين الجنس والحب لا تخلو من شيئ من الحكمة
* حمى الرسم على بطون الحوامل (18+)
* مقارنة بين هتلر واسرائيل
* أتكره وظيفتك؟ اؤكد لك بعد مشاهدة مهام هذه الوظيفة ستحب وستحمد الله على وظيفتك الحالية
* فيديو زراعة الجهاز التعويضي داخل القضيب (+18)
* كيف تصنع قنبلة نووية؟ ولماذا؟



زوم نــــــــت
رد مع اقتباس
روابط دعائية

  #2  
قديم 09-09-2011, 10:10 PM
nabil nafadi nabil nafadi غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 403
افتراضي

شكرا جزيلا على هذه المعلومات القيمة


زوم نــــــــت
رد مع اقتباس
روابط دعائية
روابط دعائية

رد


أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع
لا تستطيع كتابة ردود
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى


الساعة الآن: 05:25 AM






Powered by vBulletin® Version 3.6.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.