التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة المشاركات مقروءة

العودة   منتديات المغرب > الأقــســـام الــعـــامــة > منتدى الحوار العام





 

البريد الإلكتروني:

 
رد
 
Bookmark and Share أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 12-02-2010, 09:12 AM
جاكس جاكس غير متواجد حالياً
كاتب
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 11,250
افتراضي النساء العربيات ضحايا الرجال والإيدز ... أمية وتقاليد قاسية ووصمة اجتماعية

النساء العربيات ضحايا الرجال والإيدز ... أمية وتقاليد قاسية ووصمة اجتماعية



جريدة الحياة - القاهرة – أمينة خيري

كـــان مجرد تلميحها له بأنها سمعت طبيبـــاً في التلفزيون يتحدث عــن الواقـي الذكري، وكيف أنه يقي الزوجة خطورة بعض الأمراض المعدية كفيلاً بأن يرمي عليها يمين الطلاق الذي يبث الرعب في قلبها. ولولا استعطافها له، وتقبيلها يده إمعاناً في الاعتذار لكان أتم التفوه باليمين الثالث، ولتحقق تهديده المزمن لها بأن تجد نفسها وأطفالها الأربعة في الشارع.

باءت محاولتها لإنقاذ نفسها بالفشل كالعادة. فهي تعلم علم اليقين أن زوجها متعدد العلاقات النسائية، ولا يمانع في التعامل مع نساء يبعن الجنس في مقابل المال. وهي تجد نفسها بين الحين والآخر مصابة بمرض ذي طابع جنسي، وهو ما دفع الطبيبة التي تتردد عليها والتي استأنست لها فحكت لها عن حياة زوجها الجنسية، إلى تحذيرها من خطورة التقاط عدوى أخرى أكثر ضراوة وأعمق شراسة، إن هي لم تتخذ احتياطاتها.

لكن للأسف، هذه الاحتياطات بالنسبة إلى النساء في عالمنا العربي تعد تعدياً على مفهوم الرجولة وقيمة الذكورة. وهذه إحدى أهم النقاط التي يتطرق إليها التقرير الدولي عن «وضع الإيدز الوبائي في العالم 2010» الذي تم إطلاقه إقليمياً في الأول من كانون الأول (ديسمبر) الجاري في القاهرة، بالتزامن مع اليوم العالمي للإيدز.

تقول المديرة الإقليمية لبرنامج الأمم المتحدة المعني بالإيدز للشرق الأوسط وشمال أفريقيا الدكتورة هند الخطيب: «المعرفة بالإيدز في المنطقة لا تزال محدودة للغاية». وتشير الى أن النساء «أكثر عرضة للإصابة من الرجال، لسبب غير منطقي، وهو قلة المصادر المتاحة لهن للحصول على معلومات خاصة بالفيروس، وانخفاض قدرتهن على الوصول إلى مراكز الوقاية من الفيروس، وتدني أحوالهن الاجتماعية والاقتصادية، بالإضافة إلى ارتفاع نسبة الأمية بينهن».

واقع الحال العربي يشير إلى تعرض النساء العربيات أكثر من غيرهن لخطر الإصابة بالإيدز، وذلك لا يعود إلى ممارسات أكثر خطورة من قبلهن، أو حتى لانتشار نسبة الإصابة في بيئاتهن أكثر من غيرها، ولكن لأنهن ببساطة محرومات من حق التفاوض على حقوقهن البديهية، ومنها الصحية وحماية أنفسهن، حتى في داخل مؤسسة الزواج. كما أن العادات والتقاليد وقائمة طويلة من الموروثات الثقافية البالية تسلبهن القدرة على الاختيار، أو الخضوع للاختبارات التي تندرج تحت بند «الوصمة» في مثل هذه الأحوال.

زهرة سيدة بسيطة الحال، حاصلة على دبلوم تجارة، ومتزوجة من تاجر ثري لكنه حاصل على قدر متواضع من التعليم وتعيش معه في حي شعبي حيث متجره الرئيسي. وهو دأب على السفر إلى بلاد الشرق الأقصى في السنوات الأخيرة للاتفاق على توريد سلع ومنتجات عدة، بالإضافة إلى «الصياعة والفسوق» على حد قول زهرة. وهي بذلك تعني إقامة علاقات جنسية مع نساء هناك. وتحكي زهرة عن «تلك النظرة» التي رمقها بها الجميع في مختبر التحليلات الطبية الذي توجهت إليه في حي بعيد تماماً عن ذلك الذي تسكن فيه للسؤال عن إمكان الخضوع لاختبار هذا المرض الذي سمعت عنه من التلفزيون. وهي النظرة التي جعلتها تبرح المكان من دون أن تنجز المهمة التي أتت من أجلها.

وعلى رغم القصور العام للإحصاءات المتوافرة في خصوص نسب الإصابة بالإيدز في الدول العربية، وهو ما يجعل تقصي الوضع الوبائي للمرض أمراً صعباً وغير دقيق، بحسب ما ورد في التقرير، تؤكد المؤشرات أن الفتيات والنساء المتعايشات مع الإيدز في الدول العربية يشكلن نحو نصف حالات المصابين بالمرض، وهو ما يعني زيادة عدد النساء المصابات، إذ شكلن 40 في المئة عام 2001.

أما الفئة العمرية الأكثر عرضة للإصابة بين النساء، فهي الفئة بين 15 و24 سنة، إذ ترتفع احتمالات الإصابة بينهن إلى نحو الضعف مقارنة بالذكور العرب في الفئة العمرية نفسها. وإذا كانت الحجة المستخدمة في المنطقة العربية لعدم إيلاء الإيدز وجهود الوقاية منه القدر المناسب من الاهتمام هي أن عادات وتقاليد المنطقة بالإضافة إلى ميل سكانها للتدين بوجه عام هي خير واق، فإن الأرقام التي أعلنها التقرير الجديد تؤكد ارتفاع معدلات الإصابة في المنطقة خلال العقد الماضي بأكثر من الضعف.

فقد بلغ عدد المصابين نحو 460 ألف شخص بنهاية عام 2009 مقارنة بنحو 180 ألف شخص عام 2001، كما ارتفع عدد المصابين الجدد من 36 ألف شخص عام 2001 إلى 75 ألف شخص عام 2009. وزاد عدد المواطنين العرب الذين توفوا بسبب الإصابة بالإيدز من 8300 شخص عام 2001 إلى 23 ألف شخص عام 2009.

وعلى رغم تدني هذه النسب قياساً الى مناطق أخرى في العالم، وعلى رغم أن العادات المحافظة تقي نسبياً من خطر الإصابة، إلا أنها لا تكفي للحد من انتشار الإصابة بالفيروس. وتلفت المســـتشارة الإقلـــيمية للإعلام في برنامج الأمم المتحدة المعني بالإيدز لارا دبغي إلى أن «الإصابة بالفيروس تتركز في شرائح معينة من السكان، وعلى رأسها متعاطو المخدرات من طريق الحقن، والمثليون، والعاملات بالجنس».

وبالطبع فإن الفئتين الأخيرتين تثيران الكثير من الجدل في المنطقة العربية. فالرجال المقصودون في هذا الصدد ليسوا مثليين لأنهم قد «يكونون ممن يمارسون الجنس مع النساء ولكن اضطروا لممارسته لفترة مع رجال» وهم في عرف منظمات الأمم المتحدة ليسوا «شاذين» لما في التسمية من حكم مسبق عليهم. الفئة الأخرى والتي لا تقل إثارة للجدل هي «العاملات بالجنس»، وبحسب ما ورد في التقرير، فإن العمل بالجنس يشيع في أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا على رغم انخفاض مستوياته مقارنة بمناطق أخرى. ويقدر أن نسبة تتراوح بين 0.1 وواحد في المئة من سيدات المنطقة يمارسن الجنس في مقابل المال أو غيره من السلع. وفي حين يضيء التقرير على تراجع معدلات الإصابات الجديدة بين الشباب في 15 من أكثر الدول إصابة بهذا المرض بأكثر من 25 في المئة، فإنه يشير إلى أن الوباء ينتشر في شكل كبير بين العاملات بالجنس في جيبوتي ومناطق أخرى من الصومال وجنوب السودان. وتصل النسبة بينهن في جيبوتي إلى نحو 26 في المئة.

وسواء كانت النساء في العالم العربي عاملات في مجال موصوم ومسكوت عنه، أم كن في إطار مؤسسة الزواج الشرعي القانوني، فهن في حاجة إلى نظرة موضوعية لمد يد العون إليهن، سواء لتلقي العلاج، أم للوقاية من الإصابة، أم حتى للوصول إلى المعلومة حتى يتحقق الهدف المرجو وهو «أجيال خالية من إصابات جديدة، وخالية من الوصمة والتمييز، وخالية من الوفيات بسبب الإيدز».
__________________
لا مقدس ومحظور في الثقافة. أنا مصاب بعمى الخطوط الحمراء في الاطلاع. أقرأ كل شيء، ابتداءً من القرآن الكريم الذي أعتبره عشقي الأول. ولا أرى ما يدعو للخجل أو التستر، فما لم يفدني علماً أفادني أدباً، وما لم يفدني أدبا أفادني معرفة وسعة اطلاع على ثقافات الغير. ورائدي في ذلك قوله تعالى: "الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه". ترى كيف نعرف الحسن إذا لم نعرف القبيح! مجرد رأي. مع كل الاحترام والتفهم للحرية الشخصية لكل إنسان.

قالها جاكس ابن جاكسوس المتجهجه الأممي
 
من مواضيعي في المنتدي

* دجل وهرطقات تفسير الأحلام وإلباسها ثوب الدين... يا للمهزلة!!!
* قصة الشمعات الاربعة
* دولة الحمير العلمانية - هذه الأمة يجب أن تأخذ درسا في النهيق
* كم انا غشيم، ان اجهل ان بعض حقائب اليد النسائية تساوي راتب كاشيرة!!!
* امرأة بثلاثة اثداء - سبحان الله (18+)
* موسيقى افريقية رائعة
* مجموعة من أجمل سفن الركاب في العالم...
* جولة في مدينة كيوتو الخضراء - اليابان
* الوجود والعدم – الذات والموضوع
* مستر بن في التواليت ومقاطع اخرى (روعة)



زوم نــــــــت
رد مع اقتباس
روابط دعائية

  #2  
قديم 12-18-2010, 06:13 AM
وليدو وليدو غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 69
افتراضي فعلاً ضحايا بدون وجه حق

(( انه كان فاحشة وساء سبيلا))
لا حوله ولا قوة الا بالله
هذا لمن تسول له نفسه بارتكاب الزنى
فليعلم كل من يزني ان هذا الوباء امامه
واسأل الله لكل من اصيب بهذا المرض بدون ذنب ارتكبه ان يشفيه الله عاجلاً منه
ويا شافي لا شفاء الا شفاؤك ويا منزل الداء لا دواء الا دواءك
شكراً لهذا الموضوع اخي جاكس وبارك الله فيـــــــــــــك ..


زوم نــــــــت
رد مع اقتباس
روابط دعائية
روابط دعائية

رد


أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع
لا تستطيع كتابة ردود
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى


الساعة الآن: 05:17 AM






Powered by vBulletin® Version 3.6.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.