التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة المشاركات مقروءة

العودة   منتديات المغرب > منتديات الطب و الصحة > منتدى مقالات طبية





 

البريد الإلكتروني:

 
رد
 
Bookmark and Share أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 10-20-2010, 04:12 PM
جاكس جاكس غير متواجد حالياً
كاتب
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 11,224
افتراضي معلومات مهمة عن الجهاز التناسلي للانثى

نقلا عن موقع طبيب دوت كوم

دكتور لؤي خدام






المهبل
هو عضو الجماع عند المرأة، فهو يأوي قضيب الرجل أثناء العملية الجنسية. والمهبل عبارة عن قناة عضلية غشائية, طولها 8 سم بشكل متوسط، ويختلف هذا الطول من امرأة لأُخرى، ومن عرق لآخر.

نلاحظ أن مهبل النساء من العرق الأصفر قصير نسبيا حيث لا يتجاوز الـ 6 سم. بينما نجد أن مهبل بعض السيدات من العرق الأسود قد يصل من 13 إلى 14 سم.

تنفتح قناة المهبل على العجان، أو بشكل أدق تنفتح على فتحة الفرج،



بينما طرفها الآخر مغلق. وقبة المهبل أكثر اتساعاً من فتحته، يبرز من هذه القبة عنق الرحم.



بروز عنق الرحم من هذه القبة يسمح بتقسيم القناة المهبلية إلى أربعة رتوج. أيمن وأيسر، أمامي وخلفي، ويسمى الرتج الخلفي بالبحيرة المنوية، حيث يضع الرجل بها سائله المنوي أثناء الجماع.

الصور التالية مأخوذة من كتاب التشريح "Kamina"

يمثل الرسم الأول المهبل بمقطع متوسط أمامي خلفي يتضح فيه كيف أن بروز عنق الرحم (رقم5) بقبة المهبل ـ المهبل (رقم3) ملون بالأخضر، تحدد الرتج الأمامي (رقم2) والرتج الخلفي (رقم1) أو البحيرة المنوية



ويظهر هذا الرسم أيضاَ اتجاه المهبل( الملون بالأخضر ) بوضوح حيث يميل 30 درجة عن الخط الأفقي، وهو أمر على الزوجين إدراكه لأن بعض أوضاع الجماع المخالفة لهذا الاتجاه قد تسبب ألما للمرأة.
كما أن اتخاذ المهبل لهذا الاتجاه يمنع هبوط الجهاز التناسلي، إذ يلعب المهبل دورا مهمّا بدعم أرضية الحوض.



بينما يبين الرسم الثالث بوضوح عملية الإيلاج خلال الجماع والطريق الذي يسلكه قضيب الرجل في مهبل المرأة؟





الأعضاء المجاورة للمهبل:




تلتصق المثانة " جيب البول" بالجدار الأمامي للمهبل، ونراها أعلاه بشكلها المثلث. بينما يحد المهبل من الخلف الأنبوب الهضمي، وبشكل أخص: المستقيم ونهايته أي الشرج.


جوف المهبل:

جوف المهبل هو جوف وهمي، أي أنه بالحالة العادية خالي من الفراغ نتيجة انطباق جداره الأمامي على جداره الخلفي، لهذا السبب يحتاج الطبيب عند فحص جوف المهبل إلى استعمال مبعد "سبيكولوم" ليحدث الفراغ اللازم لرؤية عنق الرحم.



جدار المهبل:

جدار المهبل هو جدار عضلي بشكل أساسي، وتدعم هذه العضلات ألياف مطاطية، وتقلص هذه العضلات مسؤول عن إغلاق جوف المهبل.
هذا الجدار قابل للتمدد أثناء عملية الجماع وأثناء عملية الولادة، إذ يسلك الجنين طريق قناة المهبل قبل الخروج، فجوف المهبل الذي يكبر بقليل عن حجم القضيب بحالة الراحة، يتسع أثناء الجماع ويصل هذا الاتساع لأقصاه أثناء الولادة ليعادل حجم الجنين، ثم يعود لحجمه الطبيعي بعد الولادة.
هذه القدرة على التمدد تعطي لجدار المهبل من الداخل مظهر " النسيج المجعد"، لهذا يحوي المهبل على العديد من الانثناءات الطولية والعرضية.


بطانة المهبل:

يبطن المهبل من الداخل بشرة فريدة من نوعها غنية بمادة الغليكوجين، وهي بشرة رطبة غنية بالإفرازات.
المصدر الأساسي لهذه الإفرازات هي ارتشاح السوائل من الدورة الدموية واللمفاوية عبر جدار المهبل.
تؤدي إفرازات عنق الرّحم دورها بالمشاركة مع إفرازات المهبل إلى ترطيب جوف المهبل وتسهيل عملية الإيلاج خلال العملية الجنسية.



إفراز هذه السوائل المرطبة والمزلقة يأتي كرد على التحريض الهرموني، والإثارة الجنسية، وعندما يتوقف نشاط المبيض يخف مقدار هذه الإفرازات فتشعر السيدة بالجفاف، ومن هنا تأتي فائدة .
العلاج الهرموني المعيض لسن اليأس ـ الضهي

الإثارة الجنسية تحرّض بشرة بطانة المهبل على إطلاق إفرازاتها الضرورية للممارسة الجنسية، حيث تؤدي وظيفتها في ترطيب الجهاز التناسلي لتسهيل عملية الجماع.
هذه الإفرازات شبه دائمة، لا تقتصر على فترات ممارسة الجنس، وتشعر بها النساء باستمرار.

تصبح هذه الإفرازات مرضية عندما تتطور بها الجراثيم والفطريات والطفيلات، فيتغير قوامها ولونها ورائحتها، ويبقى التمييز بين الإفرازات المهبلية الفيزولوجية الطبيعية والضائعات المرضية أمر يشغل تفكير العديد من السيدات.

للمزيد من المعلومات حول مفرزات المهبل >> المفرزات المهبلية ـ تبدل الوسط الحيوي بالمهبل

جوف المهبل ليس بجوف عقيم، إذ يحتوي على وسط حيوي متعايش بشكل دائم، وهذا يعني أنه يأوي العديد من المكونات الحيوية الجرثومية والطفيلية الغير ممرضة والتي تبقى به بشكل مسالم ومتوازن دون أن يعبر ذلك عن أي حالة مرضية.
هذا التواجد الحيوي الغريب بالمهبل يصبح حالة مرضية عندما يختل توازنه، كأن تنمو إحدى عناصره على حساب العناصر الأخرى، وهذا ما يحدث مثلاً عندما تتناول السيدة مضادات حيوية "أنتي بيوتيك" تضعف العناصر الجرثومية المتعايشة والمتوازنة في المهبل، فتضغى عليها العناصر الطفيلية والفطرية التي لا تتأثر بالأنتي بيوتيك، فتحدث عندها الإصابة بإلتهاب مهبل فطري، والذي يتظاهر بضائعات لبنية الشكل مع حكة فرجية.

للمزيد من المعلومات حول مفرزات المهبل
>> المفرزات المهبلية ـ تبدل الوسط الحيوي بالمهبل

الصور التالية التقطت بواسطة منظار عنق الرحم، وتظهر للطبيب المختص تركيب المهبل.

نلاحظ في هذه الصورة الإفرازات المهبلية البيضاء الطبيعية والتي تتوضع على عنق الرحم وعلى جدار المهبل.




والصورة التالية تُظهر تجعدات جدار المهبل بعد إزالة الإفرازات المهبلية عنه.


الصورة مكبرة

يمكن لسيدة أن تستكشف أعضائها الداخلية دون خوف

إدخال الإصبع لداخل المهبل، عند من لم تعد عذراء، يسمح لها بالإحساس بعنق الرحم الذي يقع بجوف المهبل



الإحساس بالرحم و المبايض يحتاج لتمرين مع مشاركة اليد التي تكبس على البطن كما هي الحالة لدى الفحص النسائي.

قد تلد بعض النساء مع تشوهات خلقية بالمهبل كما بالصورة التالية




بهذه الحالة يوجد عند المرأة حجاب يقسم المهبل الى قناتين، يتطلب الأمر مداخلة جراحية لشق هذا الحجاب

التعرف على النقطة ج





الالتهابات الفطرية التناسلية

الإصابة الفطرية التي تتوضّع بالمهبل و على الفرج هي حالة مرضية شائعة جدا، بل أنه يمكن اعتبارها من أكثر الأمراض النسائية انتشارا. و بالنادر أن تصل السيدة إلى شيخوتها دون أن تصاب بها على الأقل مرة بعمرها.

تسمى Mycose أو Candidose

و على الرغم من كون الأعراض مزعجة و تتضايق السيدة، و أحيانا يتضايق زوجها أيضا من هذه الإصابة، ألا أن المرض ليس بخطير. و علاجه ممكن. تتوفر العديد من الأدوية التي تريح المصابة بسرعة.

السبب:
المسبب المرضي هو فطر. و قد عزل عدة أنواع من الفطور المسببة، ألا أن الفطر الأكثر انتشارا هو الكانديدا البيكانس Candida albicans.

هذا الفطر واسع الانشار. قد تأتي العدوى من شريك جنسي. و لكن و بغالبية الحالات يكون مصدرها الفطور المتعايشة بالمهبل. إذ أنها تتواجد بشكل غير ممرض عند ما يقارب 15 إلى 20% من النساء كأحد عناصر الوسط الحيوي المتعايش بالمهبل. تصل هذه النسبة إلى 20 ـ 40% أثناء الحمل.

شرحنا هذا الأمر بموضوع خاص >> المفرزات المهبلية ـ تبدل الوسط الحيوي بالمهبل

من المعروف أن المهبل هو جوف غير عقيم. تتعايش به عدة أصناف من الكائنات الحية من جراثيم و فطور و طفيليات. تعيش هذه المكونات بشكل متعادل و متوافق فيما بينها. و دون أن تظهر أية أعراض. و لكن الحالة المرضية تحصل عندما يختل هذا التوازن و تتفوق إحدى المكونات فتصبح قوية على العكس من البقية التي تضعف. هذا الاختلال يسبب الالتهاب المهبلي و الفرجي و الذي يترافق مع ظهور الأعراض المزعجة عند المرآة و أحيانا عند الفتاة.
مثال على اختلال الوسط الحيوي بالمهبل << >أصابة الجهاز التناسلي بالميكوبلاسم>

العوامل التي تسبب ارتباك التعايش الجرثومي بالمهبل و بالتالي تظاهر الالتهابات التناسلية:

==> تناول العلاج بالمضادات الحيوية "أنتي بيوتيك"

==> العلاج بالكورتزون الذي يضعف المقاومة الذاتية للمهبل

==> يؤهب مرض السكري أيضا لتظاهر الالتهابات المهبلية الفطرية. هذه الأخيرة عندما تتكرر تستوجب تحليل السكر بالدم للتأكد من عدم وجود مرض السكري الذي لم يكتشف بعد.

==>التبدلات الهرمونية و منها
= الحمل،
= العلاج بالهرمون ، مثلا تناول الحبوب المانعة للحمل.
= أضطرابات الدورة الطمثية

==> التعرق الزائد

==> ارتداء الملابس الداخلية الضيقة أو المنسوجة بخيوط اصطناعية.

==> تبديل بعض العادات اليومية و منها:
= تغير الشريك الجنسي
= الأغتسال المهبلي المتكرر.

==> حالة الشدة stress

==> الرطوبة و الحرارة الزائدة.

الأعراض
تتظاهر الألتهابات الفطرية التناسلية بحكة فرجيةـ أو مهبلية، و أحيانا بالأثنين.
كما قد تشعر المرآة بحرقة تناسلية.
تترافق هذه الأعراض المزعجة مع الضائعات البيضاء الغزيرة و التي قد تأخذ مظهر اللبن الفاسد أو المتجبّن



تصبح العلاقة الجنسية مؤلمة و أحيانا شبه مستحيلة بسبب الارتكاس الالتهابي المرافق. و قد تتفاقم الأعراض بعد الجماع.

تلاحظ هذه الأعراض بشكل خاص بالأسبوع الذي يسبق فترة الطمث.

لدى فحص المصابة نلاحظ احمرار الفرج و أنتفاخه. و قد نشاهد بعض الخدوش و التشققات الناتجة عن الحكة.




غالبا ما يكفي الفحص السريري للتأكد من التشخيص. و قد يتطلب الأمر أحيانا أجراء الفحص المخبري الجرثومي للضائعات المهبلية.

هذا الفحص قد يظهر أحيانا أخرى الفطور التناسلية دون أن تعطي أي أعراض.

كما يمكن للفحص باللطاخة أن يكتشف وجود الفطور و التي تكون أحيانا غير عرضيّة.

العلاج:
غالبا ما يكفي العلاج الموضعي بواسطة البيوض المهبلية و التي تترافق مع العلاج بكريمات مضادة للفطور تطبق موضعيا على الفرج. و بشكل خاص لتخفيف الحكة و الحرقة.
الأدوية الحديثة المتوفرة تتصف بأنها ذات جرعة وحيدة. أي تكفي تحميلة مهبلية وحيدة لمعالجة الحالة، حيث تبقى المادة الدوائية الفعالة ملتصقة بطانة المهبل طوال الفترة اللازمة للعلاج.

نصائح عامة:
الاغتسال اليومي الخارجي بصابون عادي ثم بالماء و بغزارة. يمكن لهذا الغرض استعمال الصابون الخفيف. و ذو الـ PH القريب من 7. أي لا حامضي و لا قلوي.

ينصح بتجفيف المنطقة التناسلية جيدا، و بمناديل شخصية ناعمة، و بدون فرك المنطقة الذي قد يضعف البشرة و يخرشها.

ينصح بالإكفاء بالاغتسال الخارجي و بدون إدخال الماء و الصابون لجوف المهبل.

لا ينصح باستعمال الصابون و المحاليل المعقمة سوى بحالة وجود الالتهابات المرضّية و لفترة قصيرة. الاستعمال اليومي لهذه المركبات الصيدلانية يسبب اختلال التعايش الحيوي ضمن المهبل.

ينصح بارتداء الملابس الداخلية القطنية، و الفضفاضة. و الابتعاد عن الملابس ذات الخيوط الاصطناعية، أو الضيقة. و من المعروف أن هذه الأخيرة تسبب زيادة التعرق

يفضل أثناء العلاج تجنب البقاء لفترة طويلة بالحمام و استعمال الجاكوزي، لكون الحرارة و الرطوبة من العناصر المؤهبة للالتهابات الفطرية.

ينصح بتجنب العلاقات الجنسية أثناء فترة العلاج، و على الأخص لكونها مؤلمة، و أحيانا شبه مستحيلة. أثناء الإصابة الفطرية تصبح البشرة التناسلية هشة. الأحتكاك أثناء العلاقة الجنسية قد يزيد من تقرحات و تشققات هذه البشرة.

علاج الشريك الجنسي:

الالتهاب بالفطور لا يمكن اعتباره مرض منتقل جنسيا، لكون الغالبية العظمى من الحالات ناتجة عن اختلال الوسط الحيوي المتعايش بالمهبل، أي أن السيدة كانت تحمل بمهبلها هذه الفطور قبل أن تتظاهر الحالة. و لكن علاج الشريك قد يكون ضروري ببعض الحالات، عندما تكون العدوى الجنسية هي المسبب، و عند ظهور الأعراض المشتركة بنفس الوقت عند الشريكين ـ مثل الحكة . غالبا ما تكفي الكريمات ذات التطبيق الخارجي لشفاء الشريك الجنسي.

الفطور و السباحة
من النادر جدا أن تنتقل الفطور بماء البحر، حيث أن ملوحته تقتلها. و كذلك حال ماء المسبح ـ بسين ـ و خاصة عندما يتم تعقيمه بالكلور. وربما يساهم التعقيم بالكلور باختلال التعايش الحيوي بالمهبل. و لكن و بالمقابل، و كما شرحنا أعلاه فإن الرطوبة هي من مؤهبات الالتهابات الفطرية، و لهذا لا تنصح السيدة بالبقاء طويلا بملابس السباحة المبللة.


الالتهابات الفطرية الناكسة
عندما تتكرر الألتهابات الفطرية المهبلية بشكل مزعج ينصح بإتباع الخطوات التالية:
= البحث عن العناصر المؤهبة و التي تخل التعايش الحيوي بالمهبل، و بشكل خاص البحث عن الأمراض التي تخل بالمناعة.
= معالجة الشريك الجنسي، و تعقيم الألبسة الداخلية بنفس الوقت الذي تتناول به السيدة العلاج.
= تكرار العلاج بشكل دوري و شهري قبل ظهور الأعراض
= بحالة معاندة الحالة على العلاجات المعهودة يمكن مشاركة العلاج عن طريق الفم. هذا الأخير يساهم بشكل خاص بمعالجة بؤرة فطور قد تتواجد بالجهاز الهضمي و تكون مسئولة عن النكس المتكرر.



مشاركات القراء

الرجاء من أجل طرح الأسئلة استعمال الصفحة المخصصة لهذا

لطرح الأسئلة نرجو استعمال صفحة >> اسأل الطبيب

تعليق رقم ( 1 ) طلب تشخيص حالتي من فضلكم لأنني في ورطة

رد 17/12/2008
تشخيص الحالة الخاصة هي من مهام الطبيب المعالج الذي يفحص و يطلب تحاليل على قدر تقديره
تقتصر مهمة هذه الصفحة على إعطاء نصيحة عامة.

ألم التبول يشير إلى التهاب المجاري البولية. ربما كان التهاب المهبل من العناصر المؤهبة لحصول التهاب المجاري البولية. نظرا لتوضع المفرزات المهبلية على مخرج البول، نظرا للقرب بين الناحيتين.

الأفضل استشارة الطبيب و معالجة الأمرين معا. و لا مبرر للخجل.
لا ننسى بأن نذكر بأن التهابات المهبل قد تحصل عند فتاة غير متزوجة للأسباب التي ذكرناها بالمقال أعلاه.

من النادر جدا أن تعلن هذه الأتهابات عند وجد سرطان. و من الأندر أن يحصل السرطان بعمر باكر.


09 / 04 / 2009 - 3013 - الســـؤال:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اريد رأئ سيادتكم فى مشكله تخصنى منذ سنوات
انا ابلغ من العمر 23 عاما ومنذ اربع سنوات وانا اعانى من التهبات فى المنطقة التناسليه وباشكال عديده
اولا تكون مثلا الزلال . وايضا مثل هرد الجبن. واخرى لونه بنى غامق ومثل المخاط وانا ذهبت لدكتور ووصفلى ادويه ومضادات حيويه وغسول اسمه نوفل ومرهم دكتاكورت ومع ذلك اصبح النتيجه وقتيه بمجرد ترك العلاج ارجع مثل الاول والموضوع ده تاعبنى جدا ارجو الافاده
وجزاك الله خيرا

الـــــرد: الرد بتاريخ : 28 / 05 / 2009

سؤال كهذا لا يمكن تداوله عن بعد

يجب المتابعة مع طبيب للبحث عن سبب النكس..

قد يكون مرض مرافق: سكري ، صعف مناعة
قد يكون السبب هو الشريك الجنسي، يجب علاجه بنفس الوقت
قد يكون السبب توضع مرافق للفطر، بالامعاء مثلا، مما يستوجب الامر علاج نوعي
قد يكون السبب أخطاء بالتداول اليومي تربك الوسط الحيوي للمهبل >> المفرزات المهبلية ـ تبدل الوسط الحيوي بالمهبل

قد يكون نوع فطر معنّد على العلاج، مما يستوجب الامر اجراء زرع بالمختبر لتحديد العلاج الافضل

أمراض المهبل و الفرج ـ التهابات الجهاز التناسلي السفلي


د. لؤي خدام


الموضوع يحوي على صور ذات هدف تعليمي و لكنها قد تجرح مشاعر الاشخاص الحساسين.



أمراض المهبل و الفرج

تذكرة سريعة و عابرة لأهم الأمراض التى قد تصيب الجهاز التناسلي السفلي

مقدمة:

الأعراض التي قد تشكو منها السيدة أو الفتاة

• الحكة
• الحرقة
• ألم الفرج
• عسرة الجماع
• الضائعات المهبلية

– العناصر التي تشاهد بالفحص السريري

==> الأفات الحمراء، و قد تكون:
– التهاب جرثومي أو فطري أو طفيلي
– داء الصدف Psoriasis
– الأكزما، l ’eczéma و هي اندفاع تحسسي
– التهابات جريبات الشعر les folliculittes
– و نادرا جدا، قد تكون آفة سرطانية

==> الأفات البيضاء، و قد تكون:
– مرض اللشين الضموري و هي آفة ما قبل سرطانية Lichen sckéro atrophique « lésion précancéreuse »
– أضطرابات تصبّغ الجلد trouble de pigmentation

==> الأفات السوداء و قد تكون
– شامة Naevus
– ميلانوم خبيث Mélanome malin

==> التقرحات Les ulcérations و قد تكون :
– أنتانية: مثل العقبولة أو مرض الزهري: herpès, syphilis
– سرطان cancer
– أمراض جهازية maladie de système: Aphtes de behçet, maladie de crohn
– تقرحات فيزائية "جروح" أو كميائية " تحسس "érosion physique ou chimique

==> الافات التي قد تأخذ شكل الأورام و قد تكون
– الكونديلو م Condylomes الذي يسببه فيروس الـ HPV
– الافات السرطانية و ما قبل سرطانية lésion précancéreuse et cancer
– أمراض غدة بارتولان pathologie de glande de Bartholin
– دوالي الفرج Les varices

==> التشوهات الخلقية Les malformations
– التصاق الاشفار Coalescence des petites lèvres
– عدم انثقاب البكارة Imperforation de l ’hymen
– الحجاب المهبلي أو الفرجي les cloisons
– عدم تصنع المهبل Aplasie vaginale


الضائعات المهبلية Les Leucorrhées:

• يجب تفريقها عن الضائعات الطبيعية، أو المفرزات المهبلية الطبيعية، و قدمنا لها موضوع خاص المفرزات المهبلية ـ تبدل الوسط الحيوي بالمهبل Les pertes physiologiques
• باختصار، حتى تعتبر الضائعات طبيعية يجب ان تتوفر بها الخواص التالية:
– يجب أن لا تترافق مع أي أعراض وظيفية أخرى Aucun trouble fonctionnel associé
– ان لا يكون لها رائحة بشعة ne sentent pas mauvais
– أن لا تكون غنية بالكريات البيضاء ne contient pas de polynucléaires
– و ضمن هذه الشروط، لا تتطلب أي علاج ne justifie pas de traitement

• مصدر المفرزات الطبيعية Origines
–= مخاط العنق Glaire cervicale
–= توسف البشرة المبطنة للمهبل و تأخذ شكل حليبي Desquamation des cellules vaginale superficilelles: laiteuse, opalescente.

يتعرض المهبل و الفرج إلى عدة عناصر ممرضة، قد تكون
==> عناصر ممرضة نوعية و منها: :
– المكورات البنية أو جرثومة السيلان gonocoque ,
– الفطور levures,
– التريكوموناس Trichomonas ,
– الكلاميديا chlamydia,
– العقبولة herpès virus,

==> و قد تكون غير نوعية، كل الجراثيم ممكنة و قد تتشارك فيما بينها


طرق الدفاع الطبيعية للمهبل Moyen de défense vaginale
يواجه المهبل مختلف العناصر الممرضة أعلاه و يدافع عن نفسه بعدة طرق
– حموضة المهبل L ’acidité
التي تقتل و توقف نمو العديد من المكونات العضوية التي تهاجم المهبل، مصدر هذه الحموضة هو التفاعل اللبني الذي تخضع له مادة الغليكوجين بعد يتشكل الوسط الحيوي المتعايش بالمهبل و منه عصيات البكتريا المحمضة Lactobacille

– عصيات دودرلان les bacilles de Döderlein
التي تسمح بتأمين التوازن الحيوي بالمهبل

– المضادات المناعية، و يفرزها بشكل خاص مخاط عنق الرحم عندما يكتسب الجسم مناعة ضد عنصر ممرض خاص les immunoglobulines de la glaire cervicale IgA

– الحاجز المهبلي التشريحي، و يحد بشكل نسبي من دخول العناصر الممرضةLa barrière vulvaire anatomique

• الفحوصات المتممة•
==> الفحص المباشر Examen extemporané
لدى تطبيق البوتاس 10% على سبيل المثال: يسمح باكتشاف التريكوموناس و هي تتحرك بفضل سيطها

==> الفحص المخبري مع الزرع الجراثومي Examen cytobactériologique
اهم استطباباته:
الاشتباه بخمج الجهاز العلوي
الاشتباه بالعدوى عن الطريق الجنسي
الإصابة الناكسة و المتكررة

مكان العينة :Site de prélèvement
• = الفرج و الجلدVulve et peau
• = عينة موضعية من الافة نفسها Lésion « herpès »
• = المهبلVagin
• = العنق Col
• = فتحة الاحليل Meat urinaire

تعتبر نتيجة الزرع طبيعية ضمن الشروط التالية :
كريات بيضاء قليلة العدد
عصيات دودرلن المتعايشة بكمية تفوق البقية Flore de Döderlein abondante

الرزع الجرثومي يظهر العنصر المرضي المسيطر À la culture:
و يظهر مشاركة عدة عناصر ممرضة

==> الفحصوصات المصلية للتحري عن الأمراض المنتقلة جنسيا بشكل خاص

العناصر المؤهبة لحصول الالتهابات المهبلية
Les causes favorisantes des infections vaginales

==> الوسط الهرموني le climat hormonal
الذي يتنوع و يتبدل بعدة ظروف و منها :
• الحمل، حيث تشتد غزارة المفرزات المهبلية، و تتعرض السيدة الحامل أكثر من غيرها إلى الالتهابات الفطرية
• الحبوب المانعة للحمل، و الأمر يعتمد على الخواص الهرمونية لكل نوع من هذه الادوية
• القصور الهرموني، و هذا ما يلاحظ بشكل خاص عند قدوم سن اليأس "سن الضهي أو سن الأياس"

==> الدورة الطمثية، إذ تتنوع الافرازات الهرمونية اثناء الدورة، و تشكو بعض السيدات مثلا، من النكس المتكرر للالتهابات الفطرية بنهاية الدورة

==> العادات الصحية les habitudes hygiéniques
• = الاستعمال المتكرر للمطهرات يسبب اختلال الوسط الحيوي بالمهبلAntiseptiques locaux
• = الفوط الصحية المستعملة اثناء الطمث، و خاصة تلك التي قد تبقى لفترة طويلة بالمهبلtampons vaginaux
• = بعض أنواع الملابس الداخلية ، و خاصة السميكة منها و التي تمنع تهوية الفرج فتفسد المفرزات المهبليةle linge imperméable = macération
موانع الحمل الموضعية

==> كما تؤهب الحالة الصحية لبعض المرضى للإصابة بالالتهابات المهبلية مثل
• = مرض السكريdiabète
• = حالات نقص المناعة sujet Immunodéprimé
• = التشوهات الخلقيةmalformation
• = الاورام Tumeur

==> و قد يسبب الالتهاب تداخل طبي Cause iatrogène
• = فحوصاتexploration
• = علاج بالكورتزون corticoïdes
• = علاج بمثبطات المناعة Immunosuppresseurs ـ بحالة زرع الأعضاء مثلا.
• = المضادات الحيوية التي قد تسبب اختلال التوازن الحيوي بالمهبلAntibiotiques

==> كما قد تحصل العدوى نتيجة انتقال العنصر الممرض أما عن طريق الممارسة الجنسية، أو من الجهاز البولي أو الهضمي المجاور أو عن طريق الجلد
Contamination sexuelle, urinaire, dermique ou digestive


الالتهابات التناسلية التي تصيب الجهاز السفلي
Les infections génitales basses

شرحنا الفرق بين التهاب الجهاز التناسلي العلوي و السفلي، يمكن للقارء ذو المعرفة المحدودة ان يعود الى المقدمة >> الالتهابات التناسلية ـ الإصابة الخمجية للجهاز التناسلي بالكائنات الدقيقة

الإصابة بالجراثيم الغير نوعية
و تشكل 40% من الحالات. يمكن لأي صنف من المكونات الحيوية التي تستعمر الوسط المهبلي أن تتكاثر بشكل يضطرب معه التوازن الحيوي بالمهبل. و أكثرها شيوعا
gardnerella vaginalis

ذكرنا بمقال خاص الظروف التي تؤهب لهذا الاختلال..المفرزات المهبلية ـ تبدل الوسط الحيوي بالمهبل

• الأعراض les symptômes:
= حرقة مهبلية brûlures
= حكة prurits
= تهيج irritation
= اضطرابات بولية troubles mictionnels

• لدى الفحص السريري بواسطة المبعد المهبلي au spéculum:
= ضائعات مهبلية ملونة غير نوعية و ذات رائحة كريهة Leucorrhées colorées nauséabondes atypiques
= احمرار و انتفاخ المخاطية المهبلية

يمكن التأكد من العنصر الممرض بواسطة عينية جرثومية من المهبل مع زرع أن أمكن Examen bactériologique
نلاحظ اختفاء المكونات الحيوية المتعايشة بالمهبل و تبدل بحموضة المهبل


التهاب الفرج و المهبل بالتريكومانوس
Vulvo-vaginite à Trichomonas:
• ، فترة الحضانة حوالي اسبوع يمتاز بأنه التهاب ينتقل بشكل خاص عن طريق الممارسة الجنسية
• الميزة الثانية أنه يقتصر بالغالبية العظمى من الحالات على الجهاز التناسلي السفلي و يشكل 20% من حالات التهاب المهبل و الفرج. و قد يتشارك الأمر مع بؤرة بولية

الأعراض
• ألم اثناء الجماعdyspareunie
• الحكة prurit
• عسرة تبول مع الم حوضي
• سيلان اخضر مع فقاعات هوائية تعطيه مظهر الرغوة écoulement fluide verdâtre spumeux
• المخاطية المهبلية تأخذ شكل محبب متوزم احمر اللونmuqueuse rouge granuleuse
• يتلون عنق الرحم أيضا بالأحمر

لدى فحص عينة من ضائعات المهبل بشكل مباشر بالمجهر، يمكن أن نلاحظ العنصر المسبب المعروف بزيله examen direct: protozoaire flagellé

يقترح بهذه الحالة عدة علاجات، عن طريق الفم و بشكل موضعي
• = Flagyl
• =Atrican
• =Humatin
من الضروري علاج الشريك أو الشركاء الجنسيين و البحث عن الأمراض الأخرى المنتقلة عن طريق الجنس






الألتهابات المهبلية الفطرية Vulvo-vaginite mycosique
و قد خصنا لها موضوع خاص على حدة نظرا لكونها الأكثر شيوعاّ. >>
الالتهابات الفطرية التناسلية





التهاب المهبل و عنق الرحم بالسيلان، غونوكوك
les cervicite à gonocoque
• Neisseria gonorrhoeae العامل المسبب يسمى المكورات البنية
و غالبا ما تحصل العدوى عن الطريق الجنسي، و قد يكفي علاقة جنسية وحيدة لانتقال المرض. مما يحث على البحث عن إصابة الشريك الجنسي بالتهاب الاحليل
فترة الحصانة تقدر بـ 2 إلى 7 أيام.
يتوضع العامل الممرض بشكل أساسي بعنق الرحم، و قد يكون له توضعات أخرى بالغدد الملحقة مثل غدد سكين و بارتولان
= حرقة و إحساس بالسخونة بمجرى البول
= ألم اسفل اللبطن
= عسرة تبول
= سيلان قيحي أصفر
= ارتفاع حرارة
= احمرار ووزمة بالمخاطيات
كما توجد حالات مرضية لا تتظاهر بأي عرض مما يفسر الانتشار الجنسي لدى مقاربة شريك لا يشكي من شيء.

الخطر الأساسي لهذا النوع من الالتهابات هو انتقال المرض إلى الجهاز العلوي و بالتالي حصول التهاب الملحقات الذي قد يخلف عواقب على الاخصاب.

كما أن الخطر يكمن أثناء الحمل، لاحتمال انتقال المرض إلى الجنين.

ينم التشخيص بالفحص الجرثومي لعينة مع عزل العامل المسبب.

العلاج
يتطلب استعمال المضادات الحيوية مثل
• =Rovamycine
• =Rocephine
• =Vibramyicine
• =Augementin
• = Claforan
و لا ننسى ضرورة معالجة الشريك أو الشركاء الجنسيين و البحث عن العناصر الممرضة الاخرى المنتشرة عن طريق الجنس


Le Syphilis مرض الزهري :
و هو مرض كان منتشرا بشكل واسع بأوائل القرن المنصرم و لكن خف انتشاره بعد انتشار استعمال المضادات الحيوية
• يمتاز هذا المرض بكونه يتطور على درجات
= الزهري الاولي
و يتصف بالتقرحات المهبلية ulcération vulvaire « chancre mou »
= الزهري الثانوي syphilis secondaire
و يتصف بأنه يتعمم على كل الجسم و يسبب بالتوضعات العديدة الخارج تناسلية à localisation multiple : الدماغ، الأعصاب، العيون، القلب و الشرايين
الأعراض: اندفاع تناسلي خارجي متقرح غير مؤلم. و لا يترافق مع حكة. يظهر عادة 2 الى 4 اسابيع بعد الملامسة الجنسية
• تشخيص المرض يعتمد بشكل أساسي على الفحوصات المصلية، و اللجوء إلى طرق عزل المسبب المرضي ضمن التقرحات المهبلية ممكن.

حصول المرض و ظهور الاندفاعات الجلدية أثناء الحمل قد يسبب انتقال المرض إلى الجنين.

• العلاج يتطلب استعمال المضادات الحيوية الخاصة و لمدة طويلة
لا أمتلك صورة لمريضة بالزهري، اليكم صورة مستعارة من أطلس أمراض الفرج




التهاب الفرج و المهبل بالعقبولة.Vulvo-vaginite à virus herpès
المسبب المرضي هو فيورسة تنتقل بشكل خاص عن طريق الممارسة الجنسية. و قد خصصنا لها موضوع على حدة >> العقبولة التناسلية Herpes

باختصار:
يصبح جلد الفرج متوزم و أحمر
تسبب هذه الإصابة اندفاع جلدي بشكل حويصلات عديدة تتحول الى تقرح مؤلم متصاحب بإحساس بالحرقة و الحكة و الضائعات
يتم التشخيص بالتحري عن العنصر المسبب ضمن الاندفاعات الجلدية أو بالتحاليل المصلية.
الإصابة الأولية ـ للمرة الأولى ـ هي اشد من الإصابات التالية الناكسة و التي قد تتكرر.
نذكر باحتمال انتقال المرض إلى الجنين أثناء الولادة بحالة وجود الاندفاعات الجلدية لحظة الولادة أو بالفترة القريبة قبلها.
العلاج بالأدوية المضادة للفيروسات، موضعيا أو عن طريق الفم أو بالحقن الوريدية إن كانت الإصابة شديدة


التهاب الفرج و المهبل بالغاردنيريلا Vulvo-vaginite à Gardnerella
و هي احدى المكونات التي قد تتواجد بشكل متعايش بالمهبل و تصبح مرضية عندما تتكاثر بشكل زائد يخرب من التوازن الحيوي بالمهبل.
لا يمكن تميزها بالأعراض السريرية، و إنما يكتشفها التحليل المخبري و زرع مفرزات المهبل.

التهاب الفرج و المهبل بالميكوبلاسم Vaginite à mycoplasme
و قد خصصنا له موضوع خاص >>
>الميكوبلاسم>,


اصابة عنق الرحم بالكلاميديا Cervicite à chlamydia
و هي عدوى تنتقل عن الطريق الجنسي و تصيب بشكل خاص الجهاز التناسلي العلوي. و بالتالي تعتبر مسئولة عن بعض حالات ضعف الخصوبة
الأعراض و العلامات المرضية:
غالبا ما يمر المرض دون أن يعطي أي عرض. و قد يعطي الأعراض التالية
= إحساس بالحرقة
=سيلان سائل و ضائعات
= ألم بأسفل البطن.
يتم التشخيص بعزل المسبب المرضي من المفرزات التناسلية مع زرع على أوساط خاصة. أو بالتحاليل المصلية


الإصابة بالكونديلوم Les condylomes HPV
العامل المسبب هو فيروس البابيلوما الإنساني، شرحنا الكثير عنه بموضوع خاص و فصلنا علاقتة بـ >> سرطان عنق الرحم HPV
بعض عائلات هذا الفيروس قد تصيب الفرج و تسبب >>> الإصابة التناسلية بالكونديلوم
و هي أفات جلدية مميزة تأخذ شكل عرف الديك. Acumines: crêtes de coq
فترة الحصانة تتراوح بين 1 إلى 8 أسابيع. و قد تكون الإصابة الأولية أقدم من ذلك بكثير، و الإصابة الحالية هي نكس.
العلاج الدوائي عن الطريق الموضعي، و تتوفر عدة مركبات دوائية :
Podophyllotoxine: condyline, aldara. 5FU Efudix




العلاج بالكي الموضعي، سواء باللازر و أفردنا له موضوع خاص >> التطبيقات الطبية لشعاع اللازر بأمراض النساء
كما يمكن العلاج بالكي الحراري بواسطة الآزوت السائل أو الكي الكهربائي
, cryothérapie, éléctro-coagulation


التهاب غدة بارتولان Bartholinite
آلية المرض: انسداد القناة المفرغة يسبب تجمع مفرزات الغدة خلف هذا الانسداد مما يؤدي إلى حصول كيسة غدة بارتولان. دخول الجراثيم إلى هذه الكيسة يسبب التحول إلى الحالة الانتانية

الجراثيم المسببة:
gonococcie, entérobactérie, staph, strepto, anaérobie,E coli, chlamydia. Mycoplasme.
الأعراض: تورم التهابي وحيد الجانب و مؤلم
لدى الفحص السريري، نشاهد تجمع ذو قوام سائل، وحيد الجانب و مؤلم.
قد يتمزق غلاف هذا التجمع مما يسبب سيلان سائل قيحي.
تترافق الحالة مع متلازمة التهابية مرافقة من احمرار و توزم الأنسجة المحيطة
تطور الحالة: غالبا ما يتفجر التجمع القيحي لوحده، و لكن لا يخرج السائل القيحي بكامله، فتتحول الحالة إلى الازمان
العلاج: تفجير جراحي مع مضادات حيوية
Marsupialisation, drainage, exérèse
من اجل المزيد من المعلومات >> غدة بارتولان


الالتهابات المهبلية و الفرجية الغير انتانية

تدخل هذه المجموعة من الحالات المرضية ضمن التهابات الفرج لكونا قد تعطي اعراض مشابهة و لكن لا يوجد مسبب ممرض

Les vulvo-vaginites atrophiques de la femme ménopausée
الالتهابات المهبلية و الفرجية الضمورية التي تصيب السيدة بعد وصولها إلى سن الإياس
نتيجة النقص الهرموني الذي يحصل مع التقدم بالعمر، تضمر البشرة التي تغطي المنطقة التناسلية و تصبح هشة. قد تلتهب عندما تتعرض للرض و للتخريش المتكرر أو نتيجة التنظيف لمرات عديدة. هذا التخرش قد يسمح للمكونات العضوية السطحية المتواجد على الجلد بأن تغزو البشرة تحت السطحية فتعطي أعراض عدم الارتياح.
العلاج:
= موضعيا أن حصل أنتان ـ خمج ثانوي ـ
= نصائح صحية: العناية بالبشرة باستعمال صابون ذو حموضة معتدلة و تجنب المنظفات و المعقمات التي لا ينصح بتطبيقها على جلد سليم

كما قد يفيد العلاج الهرموني المعيض إن أمكن. أو يمكن تطبيق العلاجات الموضعية الحامية للبشرة و التي قد تحتوي على مادة من مشتقات هرمون الاستروجين


التهابات الفرج التحسسية و الناتجة عن تطبيق مواد التجميل

التهابات الفرج التوسفية كما يلاحظ بمرض lichen


حالات سريرية



التهابات الانتانية ـ خمج ـ التي تصيب الجهاز التناسلي العلوي


د. لؤي خدام



تحذير

الموضوع يحوي على صور ذات هدف تعليمي و لكنها قد تجرح مشاعر الاشخاص الحساسين.




التهابات الانتانية ـ خمج ـ التي تصيب الجهاز التناسلي العلوي:

تعريف
نلخص ما ذكر سابقا حول المبادئ الأساسية للأمراض الانتانية ـ الخمجية ـ التي قد تصيب الجهاز التناسلي:

كنا قد خصصنا للمقدمة صفحة خاصة الالتهابات التناسلية ـ الإصابة الخمجية للجهاز التناسلي بالكائنات الدقيقة

النصف السفلي من الجهاز التناسلي يضم عدد كبير من الكائنات الحيوية الدقيقة التي تعيش بتوازن بحين أن القسم العلوي، أي جوف الرحم و البوقين هو وسط عقيم من أي عنصر غريب.

يعيش بالمهبل العديد من الكائتات المجهرية بشكل متعايش. عندما يختل هذه التعايش أو عندما يصاب الجهاز السفلي بعناصر ممرضة يحصل التهاب الجهاز السفلي و قد فضلناه بموضوع خاص >> >> الامراض الانتانية التي تصيب الجهاز التناسلي السفلي

و و بالمقابل فأن أي مكون "كائن" حيوي، سواء أكان جرثومة، أو طفيلي، أو فيروسة، يعثر عليه بالجزء العلوي، من جوف الرحم و ما فوق فهو عنصر مرضي، و يشير إلى حالة مرضية تسمى أنتان الجهاز التناسلي العلوي.

قد يكون هذا الالتهاب الانتاني على مستويات
= التهاب عنق الرحم
= التهاب بطانة الرحم
= التهاب الملحقات، عندما يصاب البوقين.
= و عندما يصل العامل المسبب إلى جوف البطن، تسمى الحالة التهاب بيرتوان.

انتشار الخمج الجرثومي La propagation de l’infection

ينتقل العنصر المسبب إلى الجهاز العلوي بعدة طرق:
= عن الطريق النازل، أي أن الجراثيم و العناصر الأخرى المسببة للخمج تأتي من بؤرة مجاورة، سواء أكانت هذه العناصر الممرضة موجودة بشكل متعايش بالجهاز الهضمي المجاور، أو من بؤرة مرضية أخرى مجاورة حيث ينتقل المرض بالتلامس، أو قد تكون بعيدة و يحصل انتشار المرض عن الطريق الدموي.

=عن الطريق الصاعد من المهبل، عندما يكسر الحاجر الطبيعي الذي يشكله عنق الرحم و مخاطه. و بشكل خاص عندما يضطرب التوازن الحيوي المتعايش بالمهبل مسببا التهاب الفرج و المهبل.

من الأمور التي تؤهب لهذا الصعود:
ـ الحمل: حيث أن خروج محصول الحمل أثناء الإجهاض أو الولادة يكسر من الحاجر الطبيعي الذي يحمي الجهاز العلوي. كما أن الحمل يبدل من التعايش الحيوي بالمهبل، نتيجة تبدل المفرزات المهبلية أثناء الحمل.

ـ مختلف الظروف التي تبدل من التعايش الحيوي بالمهبل، تؤهب أيضا لصعود الجراثيم و العناصر الممرضة الأخرى إلى الجهاز العلوي. على سبيل المثال:
+ العلاجات الدوائية: مثل المضادات الحيوية و موانع الحمل و الأدوية الهرمونية الأخرى
+ الاضرابات الهرمونية و اختلال التوازن الهرموني
+ حالات ضعف مناعة الجسم نتيجة أمراض مشاركة أخرى.

- الأورام و الألياف: فالنسيج الورمي قد يكون مأوى للتطور الجرثومي، و ليفة الرحم قد تتنخر.

- عدم او سوء العناية الصحية

- التداخل الطبي الذي يخترق عنق الرحم، مثل تركيب اللولب المانع للحمل، أو الفحوصات الشعاعية التي تتطلب حقن المادة الظليلة ضمن جوف الرحم. الولادة و الأجهاض و عمليات تجريف الرحم

ـ العدوى عن الطريق الجنسي



وبائيات خمج الجهاز العلوي Epidémiologie
• تشير الإحصائيات الفرنسية إلى انه يسجل ما يقارب 220 ألف حالة التهاب ملحقات سنويا
• - يقدر أن ما يقارب 15 إلى 30% من حالات التهاب الملحقات تسبب عقم أو ضعف خصوبة
• - 55% من الحالات تحصل عند النساء الشابات قبل سن الـ 25 سنة


أسباب تفاقم عدد حالات التهاب الجهاز التناسلي العلوي:Les causes de cet accroissement

- زيادة معدلات انتشار الأمراض المعدية جنسيا.
- بدأ الحياة الجنسية بشكل باكر
- تعدد الشركاء الجنسيين.
- عدم أو قلة الاعتناء بالظروف الصحية.


العناصر الجرثومية المسببة:Les Germes en cause

• جراثم نوعية يكثر انتشارها بالجهاز التناسلي Germes spécifiques pathogènes

– - جرثومة السيلان Gonocoque
و هي تشكل 20% من الحالات المهمة

– جرثومة الكلاميديا Chlamydiae:
و تشكل 40% من الحالات. تمتاز هذه الإصابة بأنه قد تخلّف عواقب وخيمة مثل انسداد البوقين المسبب للعقم. كما تمتاز أيضا بأنها قد تتطور دون أن تعطي أعراض ملحوظة.

• الجراثيم الانتهازية Germes opportunistes التي قد تتواجد بشكل متعايش بالمهبل، أو قد تكون السيدة حامل صحيح للمرض دون أعراض. من بين هذه الجراثيم الانتهازية مثلا:
streptocoques
staphylocoques
entérobactéries
.... و غيرها

• الميكوبلاسم، و قد افردنا له موضوع خاص >> >الميكوبلاسم>, Mycoplasme

• جرثومة السل tuberculose، و غالبا ما يكون الانتقال عن الطريق الدموي

الأعراض و التشخيص

• الألم الحوضي ouleur pelvienne
و هو عرض متنوع جدا:
- قد يكون شديدا أو طفيفا، أو حتى غائب ببعض الحالات
- قد يترافق مع دفاع بطني. و بشكل خاص عندما يمتد إلى البريتوان
- وحيد أو ثنائي الجانب
- يمتد الألم و ينتشر نحو الفخذين، أو الأعضاء التناسلية الخارجية، أو إلى الخصرين.
يمتاز هذا الألم بأنه قابل للإثارة لدى تحريك الرحم أثناء الفحص السريري.

• متلازمة التهابية متنوعة :Syndrome inflammatoire variable
– حرارة Fièvre
– تسارع بالنبض pouls rapide
– انتفاضات ـ رعشات ـ حرارية frisson
– تبدل الحالة العامة AEG

• ضائعات مهبلية سيئة الرائحة ذات مظهر قيحي Leucorrhées

• نزف و ضائعات دموية متنوعة الشدة، غالبا طفيفية Métrorragies traînantes

• كتلة حوضية Masse pelvienne يمكن الشعور بها أثناء الفحص، و تمتاز بأن تحريكها مؤلم، و قد نشعر بالتصاقها و ثباتها مع الأعضاء المجاورة.

• قد يقتصر الأمر على شعور بتعجن قوام الرتجين الجانبيين empâtement

• أعراض بولية و هضمية تشير إلى تأثر الأعضاء المجاورةSignes urinaires et digestifs

الفحص السريري

• الفحص العام لملاحظة تبدلات الحالة العامة للمريضة:
الحرارة، الضغط، النبض
• فحص البطن لملاحظة اعراض تهيج البريتوان و الدفاع لدى جس الحوض
• فحص الفرج لملاحظة التبدلات التهابية السطحية
• وضع مبعد المهبل spéculum لملاحظة الضائعات المهبلية و إمكانية اخذ عينة جرثومية
• المس المهبلي و ملاحظة ألم الحوض الذي يمكن إثارته بتحريك الرحم أو الضغط عليه
كما يسمح المس المهبلي بالشعور بكتلة أو تعجن بجانبي الرحم

• فحص فتحة التبول.
• المس الشرجي، قد يقدم بعض عناصر التشخيص .


• الفحوصات المتممة Complémentaires
– العينات الجرثوميةPrélèvement bactériologique:
يمكن اخذها من مناطق عديدة حسب التوجه السريري:
فتحة البول
المهبل vagin
عنق الرحم col
و يمكن اخذ عينات خارج الجهاز التناسلي مثل الشرج و الحنجرة، أيضا حسب التوجه السريري. (anus, pharynx).
قد يتطلب الأمر الزرع بأوساط خاصة للبحث عن الجراثيم التي تنمو داخل الخلايا Milieu spécifique pour les germes intracellulaires
عينة من البول و زرع جرثومي ECBU
رزع الدم للتحري عن تجرثم الدم Hémocultures

– الفحوصات المصلية للتحري عن الأمراض التي تنتقل بالعدوى عن طريق الجنس، و عند كل الشركاء الجنسيين sérologies des MST: و بشكل خاص
الزهري Syphilis
التهابات الكبد hépatite
الأيدز، نقص المناعة المكتسبVIH
الكلاميديا Chlamydiae


– الفحصوات الدموية العامة و مشعرات الحالة الالتهابيةNFS, VS, CRP

– التصوير بصدى الأمواج الصوتية Echographie:
يسمح باكتشاف الكتل الحوضية أو انصباب رتج دوغلاس collection pelvienne, épanchement






عملية تنظير البطن La cœlioscopie :الهدف منها
- -- التأكد من التشخيص بفضل المنظر العياني و بالعينات التي تؤخذ للفحص الجرثومي
- -- العلاج بتفجير التجمعات الحوضية و افراغها من القيح.

معطيات الفحص بعملية تنظير البطن
– يظهر البوقين بلون احمر و عليهما ارتكاس التهابي و احتقاني Trompes rouges, inflammatoires, congestives,
– مفرزات قيحية Sécrétions purulentes
– ترسبات ليفية و أغشية كاذبة Exsudat fibreux, fausses membranes
– التصاقات حوضية Adhérences pelviennes
– تجمعات قيحية و خرّاج بالبوقين Collectionyosalpinx
– امتداد الإصابة إلى المبيضين يعطيهما مظهر التهابي، و قد يلاحظ تطور خراج بالمبيض Ovaires inflammatoires, abcès
كما قد يتوضع التجمع القيحي بين المبيض و البوق و تحدده الالتصاقات البريتوانية

يمكن ملاحظة اللتهاب حول الكبد. péri-hépatite

– الالصاقات بين الكبد و جدار البطن تعطيه مظهر نوعي يميز حالة الخمج بالكلاميديا التي قد تنتقل إلى الكبد
– كما يمكن لتنظير البطن تمييز حالات التهاب البريتوان النسائي المنشئ
– يسمح الفحص بالتأكد من وضع الزائدة الدودية من اجل التشخيص التفريقي Appendice sain




الأشكال السريرية Les Forme cliniques

• توصف حالات من التهاب الملحقات اللا عرضية التي لا تعطي أي تظاهرات ملموسة
• فيما عدى الحالات الحادة الموصوفة أعلاه قد تتطور الحالة بشكل تحت حاد بأعراض طفيفة. و قد تصل إلى حالة ألازمان مع العواقب المعروفة من حالات العقم و الكتل الحوضية و الالتصاقات
• بالغالبية العظمى من الحالات تكون الإصابة ثنائية الجانب، و لكن لا يمنع الأمر من مشاهدة حالات وحيدة الجانب

• قد تتطور الحالة بشكل تقتصر بها الأعراض على النزوف التناسلية métrorragies


التطور Evolution
• عندما لا تعالج الحالة الحادة بشكل صحيح قد تتطور و تنتشر لتتعمم بجوف البطن و تسبب التهاب البريتوان و تتطلب المداخلة الجراحية البطنية
• قد تنفتح التجمعات القيحية على مجرى الدم و تسبب تجرثم الدم أو الخراجات البعيدة

• التطور البطيء قد يسبب على المدى البعيد عواقب نهائية séquelles définitives :تسبب
= عقم و ضعف خصوبة
= ألم حوضي مزمن
= الحمل خارج الرحم نتيجة تبدلات بطانة البوق دون أن ينسد.



• عندما تعالج الحالة بشكل صحيح
غالبا ما يكون التطور ملائم و تعطي المعالجة نتائجها الايجابية
العواقب ممكنة، حتى و لو كانت المعالجة على الطريق الصحيح.

إمكانية النكس ممكنة، إما نتيجة تفعّل التهاب لم يشفى جيدا أو نتيجة عدوى جديدة.


العلاج الدوائي Traitement Médicale:
انتي بيوتيك، حسب التوجه السريري أو الزرع الجرثومي، و لا بأس من مشاركة عدة عقاقير لكي تكون التغطية الدوائية واسعة. و استنادا الى شدة الحالة، ينصح أحيانا بإعطاء العلاج عن طريق الوريد
مضادات الالتهاب
مسكنات الألم
موانع الحمل، أو الأدوية الموقفة لعمل المبيض بحال كون الإصابة تشارك كيسات وظيفية بالمبيض.
نؤكد على ضرورة معالجة الشريك أو الشركاء الجنسيين.


العلاج الجراحي Chirurgicale:
يقترح إما بالتنظير أو عن طريق فتح البطن laparotomie ou cœlioscopie
الخيار يتم بعد تقدير الحالة السريرية.
لا ينصح به بشكل روتيني. غالبية الحالات التي يمر بها الخمج بشكل طفيف، تكفي المعالجة الدوائية. و لن يقدم العلاج الجراحي معلومات أخرى سوى تأكيد التشخيص.
استطباب العلاج الجراحي يقتصر على الحالات الحادة مع ارتكاس بيرتوان، أو التي يشاهد بها تجمعات قيحية بالبوق أو كتل تشير لتطور خراج حوضي.

قد تبرز استطبابات لعمل الجراحي على المدى البعيد إن شكيت المرضية من العواقب المذكورة أعلاه: عقم، ألام و أعراض حوضية أو هضمية أخرى.






__________________
لا مقدس ومحظور في الثقافة. أنا مصاب بعمى الخطوط الحمراء في الاطلاع. أقرأ كل شيء، ابتداءً من القرآن الكريم الذي أعتبره عشقي الأول. ولا أرى ما يدعو للخجل أو التستر، فما لم يفدني علماً أفادني أدباً، وما لم يفدني أدبا أفادني معرفة وسعة اطلاع على ثقافات الغير. ورائدي في ذلك قوله تعالى: "الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه". ترى كيف نعرف الحسن إذا لم نعرف القبيح! مجرد رأي. مع كل الاحترام والتفهم للحرية الشخصية لكل إنسان.

قالها جاكس ابن جاكسوس المتجهجه الأممي
 
من مواضيعي في المنتدي

* بالدليل من فجر كنيسة القديسيين مسيحى من الكنيسة
* السيارات العشرة الأرخص في العالم
* مقال يكشف ان معظم النساء عقولهن اصغر من البكيني ابو خيط
* جريمة بشعة تقشعر لها الابدان: يغتصبها اخوها...
* هل يمكن ان يكون الرسول بهذه الوحشية؟
* من اروع النكات الخليجية (للمتزوجات فقط)
* إلى كل المتخلفين العرب، شاهدوا هذا الفيلم
* معلومات قيمة: أكبر المساجد في العالم بالترتيب
* لمبدع العظيم
* فتيات معرض هونغ كونغ للالكترونيات



زوم نــــــــت
رد مع اقتباس

  #2  
قديم 11-22-2010, 04:32 PM
lolo12345 lolo12345 غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 32
افتراضي

مشكور علي المعلومات القيمة
و الله عندما تختار الموضوعات الطبية بتقوم بعرضها بطريقة شيقة جدا


زوم نــــــــت
رد مع اقتباس

  #3  
قديم 03-27-2013, 08:43 AM
bolboly bolboly غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Feb 2013
المشاركات: 1
افتراضي شكر وامتنان

نشكركم شكرا جزيلا على هذه المعلومات القيمه المفيده بحق ونتمنى أن نقرأ مثل هذه المعلومات عن الجهاز التناسلى للرجل قريبا ولكم جزيل الشكر والامتنان .


زوم نــــــــت
رد مع اقتباس

رد


أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع
لا تستطيع كتابة ردود
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى


الساعة الآن: 02:34 AM



Photo Personals at Mingles.com!



Powered by vBulletin® Version 3.6.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.